استعملت اللهجة المصرية والطريقة الشعبية لأستفز المصريين

استعملت اللهجة المصرية والطريقة الشعبية لأستفز المصريين

استطاع المغني الفكاهي طاهر سفير

؛ أن يستفز الشارع المصري بأغنية واحد أهداها للفريق المصري، وتحمل عنوان”هدية الجزائر للمصريين”، وفي اتصال لـ”النهار” به، قال طاهر عن فكرة تسجيله أغنية بهذه الطريقة بالذات:” تعمدت استعمال اللهجة المصرية، وهذه الطريقة الشعبية الواسعة الانتشار لكي أستفزهم، وتصل رسالتي للمصريين الذين يتحججون دائما بعدم فهم لهجتنا، كما أن هناك العديد من الأغاني الجميلة جدا التي سجلتها مختلف الفرق، والتي عرفت رواجا كبيرا.”

وأضاف:”جاءتني الفكرة لأرد بالطريقة التي يفهمها هؤلاء الذين تطاولوا على رموز الجزائر ومقدساتها والثوابت الوطنية، لاحظت أن كل الفنانين المصريين تحركوا و تحدثوا في مختلف الأجهزة الإعلامية، إلا الفنانين الجزائريين الذي اكتفوا بالتفرج، لهذا قررت الرد بطريقتي الخاصة، خاصة وأنني متعود على هذه الطريقة الهزلية في تسجيل الغناء وتقليد الأصوات وتقديم سكاتشات بطريقة هزلية على مستوى مدينة بسكرة و ضواحيها.” وعن سؤال يتعلق بالمردود الطيب والرواج الواسع الذي عرفته هذه الأغنية، سواء في الداخل أو الخارج خاصة في مصر، رد الفنان طاهر سفير:”لا أستطيع أن أعرف كم عدد هذا ”السينجل” الذي نزل إلى السوق بسبب القرصنة، لكن في يوم واحد سجلت 120 ألف نسخة من الأنترنت، كما عرفت الأغنية رواجا كبيرا في مصر، لكون كل الإعلاميين الحاقدين على الجزائر  تحدثوا عليها مثل عمرو أديب و حجازي وشلبي، كما رد عليها شعبولة الذي حضرت له حفلا في القاهرة منذ شهور بأغنية بنفس الطريقة، أنا شخصيا لم أكن أنتظر كل هذا النجاح ولدي مشاريع أخرى مع الفريق الوطني الذي عرف كيف ينتقم للجزائر، كما عندي عدة جولات أخرى داخل وخارج البلاد، خاصة بعد نجاح الأغنية، كما أشكر جريدة ”النهار” على المجهودات، والتي أعتبرها جريدتي الأولى”. ويختم طاهر سفير أول حوار له مع الصحافة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة