استقالة جماعية لأعضاء من تنسيقية أبناء الشهداء والمكتب الولائي للبيض

استقالة جماعية لأعضاء من تنسيقية أبناء الشهداء والمكتب الولائي للبيض

أكد ثلاثة أعضاء من المكتب

الوطني لتنسيقية أبناء الشهداء وأعضاء بالمكتب الولائي بالبيض استقالتهم من التنسيقية إلى غاية محاسبة بونجمة علىتصريحاته الأخيرة، والتي اتهم فيها المنطقة بأنها معقل الخونة والحركى. وفي تصريح لـ”النهار” أكد السيد بوخبزة الحاجعبدالله، عضو المكتب الوطني، استقالته من المكتب الوطني، كما أكد أنه على اتصال بمنظمة المجاهدين لاتخاذ موقف موحدوالرد على الادعاءات الباطلة والمغرضة.

من جهتها، زينب مجدوبي أمينة ولائية مكلفة بشؤون المرأة بالتنسيقية وصفت بونجمة بالكذاب والمنافق وعليه الاعتذار لأبناءالشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل استقلال الجزائر، أما الأمين الولائي والمكلف بالتنظيم فقد أكد استنكاره لكل التصريحاتوإقحام المنطقة في الصراع من طرف بونجمة، وأضاف هؤلاء الثلاثة أنهم أقصوا من المكتب الولائي بقرار إداري من بونجمةوهذا بسبب معارضتهم لموقفه وإنهم مازالوا يمثلون أبناء الشهداء الذين انتخبوهم ولا يمكن لبونجمة إقصاءهم من التنظيم الوطنيلأنه ليس ملكا له يفعل فيه ما يشاء يعزل من يعزل وينصب من ينصب دون المرور على القوانين التنظيمية، كما قدموا لنا قائمةبأسماء المكتب الشرعي ونسخة من بطاقاتهم وهم عبدالله بوخبزة، مجدوبي زينب، مجدوبي عبدالله واحمامدة بوبكر، وقد حاولناالاقتراب من الأمين الولائي الذي نصبه بونجمة لمعرفة موقفه، إلا أن هذا الأخير دافع عن بونجمة وقال إنه يوفر له كل شي ءعندما يتوجه إلى العاصمة وموقفه هو موقف بونجمة حتى إن طعن في شرعية ثورة المنطقة، أما عضوان آخران من نفسالمكتب حضرا معنا اللقاء فقد لزما الحياد ولم يدليا بأي تصريح، وعرفنا بعد ذلك بأنهما يخافان الانتقام إن كان لهما موقفا مغايرالبونجمة، وتبقى جعبة المكتب المقصى مليئة بالمفاجآت عن بونجمة ورئيس مكتبه بالبيض بالدليل، حسب ما وعدنا به المكتبالشرعي لتنسيقية أبناء الشهداء بالبيض والموقوف بقرار إداري من طرف بونجمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة