استقالة مدير تشاكر بعد طرده من الملعب من قبل مدير الأمن الولائي

استقالة مدير تشاكر بعد طرده من الملعب من قبل مدير الأمن الولائي

لم يهضم مدير ملعب مصطفى شاكر

محمد خنفير، الخرجة الأخيرة لرئيس الأمن لولاية البليدة الذي طرده من الملعب سهرة أمس الأول، ما أجبره على تقديم استقالته عشية موعد حاسم وواعد، والمتمثل في مباراة سهرة اليوم لحساب الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة لمونديال 2010 وأمم إفريقيا.

ويعود سبب هذا الخلاف للطريقة التي رد بها خنفير مدير ملعب شاكر على رئيس الأمن الولائي، حيث وبعد دخول خنفير للملعب طلب منه رئيس الأمن الولائي تقديم هويته لكن خنفير شدد لهجته معه وأوضح له أنه المسؤول الأول عن الملعب، لكن كل هذا لم يشفع له عند قوات الأمن التي طردته من الملعب.

وبعد هذه الخرجة ، اتصل خنفير بمدير الشباب والرياضة بلقاسم ملاح وأشعره باستقالته التي قد تخلط أوراق الأخير خلال مواجهة اليوم.

من جانب آخر، أجرى الأفناك حصتهم التدريبية سهرة أمس تحت تعزيزات أمنية مشددة ، مطابقة للتعليمات التي أوصى بها الناخب رابح سعدان تفاديا لأي محاولة تجسس قد تخدم الفريق الزامبي.

وقد انطلقت الحصة التدريبية على الساعة 22.30 حيث خصص الناخب الوطني نصف الساعة الأول من التدريبات للإحماء، قبل أن يبرمج مباراة تطبيقية بين اللاعبين ضبط من خلالها التشكيلة الأساسية.

من جهته ، تكفل مدرب الحراس بلحاجي بتحضير اللاعبين وقد بدا الحارس ڤاواوي في أحسن أحواله ولياقته البدنية.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة