استقبال حاشد للخضر بالجزائر العاصمة

استقبال حاشد للخضر بالجزائر العاصمة

وصل الفريق الوطني لكرة

القدم صباح اليوم الأحد الى مطار الجزائر الدولي قادما من انغولا حيث شارك في الدورة ال27 لكأس إفريقيا للأمم 2010 .

و كان في استقبال اللاعبين و الطقم التقني و المسييرين الوزير الاول السيد احمد اويحيى و حشد غفير من المناصرين ،و قد احتل المنتخب الجزائري المركز الرابع بعد ان تأهل الى الدور نصف النهائي لهذا الموعد الكروي القاري الهام بينما كان هدفه الوصول الى الدور الثاني (ربع النهائي). و يكون بهذا قد تجاوز الاهداف المسطرة. 

و كان  وزير الدولة وزير الداخلية و الجماعات المحلية السيد نور الدين يزيد زرهوني و وزير التضامن الوطني و العائلة و الجالية الوطنية بالخارج السيد جمال ولد عباس ضمن مستقبلي الفريق الوطني.

من جهة أخرى أكد الوزير الأول السيد أحمد أويحيى أن الفريق الوطني لكرة القدم برهن أنه يبقى “قادرا على تحقيق المزيد من  النتائج الكبيرة”.

وبعد أن أشار الى أنه قدم لاستقبال الوفد الجزائري باسم رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة و الحكومة أوضح السيد أويحيى أن هذا  الفريق يستحق “تحية كبيرة”.

و أردف قائلا إنه “لفريق كبير شرف الجزائر و أهدى الشعب الجزائري الكثير من الأفراح”  مضيفا أن هذه التشكيلة “ذات المستقبل الواعد برهنت أنها تبقى قادرة على تحقيق المزيد من النتائج الكبيرة

آلاف الأشخاص يخصون الخضر باستقبال حار

تنقل صباح اليوم  الأحد آلاف المناصرين إلى مطار هواري بومدين الدولي لاستقبال الفريق الوطني لكرة القدم العائد من أنغولا بعد مشاركته في المرحلة النهائية للدورة ال27 لكأس إفريقيا للأمم.

و تجمع فجر اليوم مئات الأشخاص عند مدخل المطار لمشاهدة أبطالهم عن قرب و تهنئتهم على المشوار “الجد مشرف” في أشهر المنافسات الإفريقية.

و لم تمنع برودة الطقس المناصرين من الخروج لاستقبال الخضر رافعين العلم الوطني و مرددين أغاني على شرف الخضرو صرح كريم في العشرين من العمر يقول في هذا الصدد “إن ما فعله لاعبونا لشيء رائع فهم يستحقون تقديرنا و تشجيعنا” و أضاف “بالرغم من إقصائه في الدور النصف نهائي إلا أن الفريق الوطني أهدى لنا لحظات مثيرة خلال هذه المنافسة”.

و أكد من جهته عمر “لا يجب على اللاعبين أن يشعروا بالخجل كونهم لم يصلوا إلى الدور النهائي و الظفر بكأس افريقيا فهم يستحقون كل التقدير و الشكر مثلما كان الشأن خلال تأهلم لمنوديال 2010 بجنوب إفريقيا”.

و قال جعفر مناصر أخر للخضر “تبقى كأس العالم فرصة لفريقنا كي يعبر عن كل مواهبه إلى جانب الفرق المشهورة”و أشار سفيان “إن ما أنجزه الخضر يستحق أن نتنقل إلى هنا و نحي فريقنا الذي شرف الرياضة الوطنية. لدينا لاعبين جيدين و موهوبين و لديهم مستقبل واعد أتمنى لهم النجاح و الذهاب بعيدا في المنافسات القادمة.

صور تذكارية مع اللاعبين

 لدى وصوله إلى مطار هواري بومدين الدولي  استقبل الوفد الجزائري من قبل الوزير الأول  السيد أحمد أويحيى و وزير الدولة  وزير الداخلية و الجماعات المحلية  السيد نور الدين يزيد زرهوني و وزير التضامن الوطني و الأسرة و الجالية الوطنية في الخارج  السيد جمال ولد عباس و كذا عائلات و أقارب لاعبي المنتخب الوطني.  

و على أرضية المطار  كان والدي رفيق صايفي “متشوقين” لرؤية ابنهم يعود إلى الجزائر العاصمة. و صرحت والدة رفيق صايفي التي يتعدى عمرها الستين “الحمد لله  لقد حقق المنتخب الوطني مشوارا جيدا”. و من جهتها  أعربت والدة الحارس فوزي شاوشي عن “افتخارها” بابنها الذي كان أحد “أبطال” دورة كأس افريقيا للأمم هذه و عمت أجواء الفرحة داخل القاعة الشرفية حيث تبادل الوزراء أطراف الحديث مع اللاعبين و حيوهم على “شجاعتهم” و “رغبتهم الكبيرة في الفوز” و كان اللاعبون محاطين بجمع غفير داخل القاعة الشرفية حيث تدافع المعجبون ب”الخضر” لأخذ صور تذكارية مع “نجوم” أنغولا غير أن عناء السفر لم يمنع زياني و يحيى و يبدة و حليش و كذا عبدون من أخذ صور تذكارية مع أنصارهم.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة