استلام 23 مركزا للمراقبة الجمركية بالشريط الحدودي الغربي في سنة 2010

ستستلم المديرية

الجهوية للجمارك بتلمسان في غضون السنة المقبلة (2010 ) 23 مركزا جديدا للمراقبة تجري حاليا بها الأشغال على قدم ساق على مستوى الشريط الحدودي لولاية تلمسان البالغ طوله 170 كلم حسب ما علم اليوم الإثنين من المدير الجهوي للجمارك السيد العربي جيلالي.

وخلال ندوة صحفية نشطها بمقر المديرية الجهوية أكد ذات المسؤول أن ثلاثة من هذه المراكز المجهزة بكل الوسائل الكفيلة للمراقبة و رصد الحدود  قد دخلت حيز الخدمة كتجربة  بناحية العثمانية و بيرو فيما توجد حوالي 10 منها في المراحل الأخيرة من الإنجاز الشيء الذي سيسمح بافتتاحها في بداية السنة أما باقي المراكز فإن نسبة تقدم أشغالها تتفاوت من مكان إلى آخر حسب طبيعة الأرضية و المشاكل التقنية التي طرحت عند الدراسة التقنية ” غير أن استلامها لا يتعدى الآجال المحددة”

وتتكون هذه المراكز الجديدة التي  كلفت خزينة الدولة حوالي 400 مليون دينارمن إثنين بحريين و الباقي (21 ) مراكز برية حسب ما أكده المدير الجهوي للجمارك الذي لاحظ أن هذه المنشآت القاعدية ستدعم القطاع و تزوده بكل التجهيزات المتطورة الضرورية و العتاد اللازم للمراقبة و الاتصال من أجل تفعيل دور المصالح الجمركية في وحماية الحدود و محاربة التهريب بكل أشكاله.

وبالنسبة للإطار البشري فإن المديرية الجهوية حسب مسؤولها ترتقب تجنيد حوالي 500 عنصر من ذوي الكفاءة العالية من حيث التدريب على استعمال الآليات و الوسائل المتطورة للرصد و اقتفاء المهربين و محاربة التهريب المنظم.

من جهة أخرى ذكر نفس المسؤول أن مصالحه قد استفادت مؤخرا من حصة هامة من السيارات الجديدة التي استعملت لتدعيم الحظيرة و تعزيز نشاط الفرق المتنقلة في ميدان العمليات المتميز بالصعب و العدائي داعيا إلى المزيد من هذه الوسائل الضرورية و تسخيرها في محاربة التهريب الذي يشكل نزيفا حقيقيا للاقتصاد الوطني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة