استنفار أمني بعد المباراة وتجنيد مروحيات لرصد تحركات مشبوهة

استنفار أمني بعد المباراة وتجنيد مروحيات لرصد تحركات مشبوهة

أقدمت السلطات

صباح أمس، على ترحيل الرعايا المصريين إلى فندق ”الماركير” شرق العاصمة، تحت حراسة أمنية مشددة، وقال مسؤول أمني على صلة بالملف، أن ”الإجراء مؤقت ووقائي”، إلى غاية انتهاء المقابلة الحاسمة ”تفاديا لأية اعتداءات”. وشوهد أمس تنقل  ضباط الشرطة والدرك ميدانيا، لمعاينة المخطط الأمني الذي تم اعتماده لتأمين مرحلة ما بعد المقابلة …. قالت مصادر متطابقة لـ”النهار”؛ أن الرعايا المصريين العاملين في شركة الإسمنت الخفيف بولاية المسيلة، الذين تعرضوا لمحاولة اعتداء على مقر إقامتهم، قد تم نقلهم تحت حراسة أمنية على متن 6 حافلات من المسيلة إلى العاصمة، حيث استقروا في فندق ”الماركير” لضمان أمنهم وحمايتهم.  وقال مصدر أمني مسؤول؛ أن اللجان الأمنية الولائية على المستوى الوطني عقدت  اجتماعات استثنائية لاتخاذ تدابير وقائية بعد المباراة، بناء على تقارير أمنية تفيد بمساعي لإثارة فوضى واستغلال الوضع الاجتماعي، للقيام بأعمال تخريب واحتجاجات وكذلك استغلال الوضع من طرف الجماعات الإرهابية للتسلل إلى العاصمة. وتوجد جميع وحدات الأمن منذ صباح أمس، في حالة تأهب قصوى لإحباط أية أعمال شغب وفوضى وأعمال تخريب واعتداءات إرهابية محتملة، وسجل اعتماد مخطط أمني مشدد بمحيط العاصمة والعديد من المدن الكبرى. ووجه مسؤولو الأمن تعليمات لجميع الوحدات، للتحلي باليقظة وتفعيل العمل الإستعلاماتي، لإفشال محاولات استغلال الوضع لإثارة الفوضى، وسجل أمس  انتشار العديد من أفراد الشرطة في الأحياء الشعبية ”الساخنة”، مع تكثيف التعزيزات الأمنية على مستوى المؤسسات والمنشآت  الحساسة والمراكز الأمنية. وتتوفر مصالح الأمن على معلومات حول التخطيط للقيام بفوضى  وأعمال تخريب، تحت غطاء الاحتجاج على تردي الوضع الاجتماعي، ليتم استنفار أعوان حفظ النظام العام للتدخل في أي طارئ، وتم تجنيد المروحيات التابعة للشرطة والدرك لاستطلاع الأوضاع.

كما تم اتخاذ تدابير أمنية، خاصة لتأمين جميع الورشات التي يعمل بها الرعايا المصريين، وكذلك مراكز إيوائهم وإقامتهم، حيث تدخل أعوان الحراسة و الأمن بقاعدة الحياة التابعة لشركة إنتاج الإسمنت الخفيف، الكائنة بحوش الباي بالحميز شرق العاصمة، التي يعمل بها حوالي 150 عاملا مصريا، لإفشال محاولة اقتحامها من طرف شباب غاضبين لمرتين متتاليتين. وتم رفع عدد أعوان الشرطة واستدعاء جميع الموظفين وتكثيف الدوريات، مقارنة مع  خفض عدد الحواجز الأمنية لتسهيل حركة المرور، وسجلت تعزيزات بمحيط أهم الشركات الاستثمارية المصرية بالعاصمة ومختلف الولايات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة