اشتباك بالأيدي بين جابو وآيت واعمر وماضوي «يغلق» اللعب بعد العودة إلى سطيف

اشتباك بالأيدي بين جابو وآيت واعمر وماضوي «يغلق» اللعب بعد العودة إلى سطيف

لم يخلُ تربص وفاق سطيف في مدينة سوسة التونسية من المشاكل والحالات الانضباطية، فبالإضافة إلى الغضب الذي انتابت المدرب ماضوي تجاه المهاجم الشاب بونادير بسبب خروجه عن الانضباط الجماعي ودخوله في كل مرة في مناوشات مع أحد زملائه، مما أدى به إلى منعه من التدرب والمطالبة بطرده من الفريق، عرفت المباراة التطبيقية الخميس الفارط حدوث اشتباكات بالأيدي بين جابو عبد المؤمن وزميله آيت واعمر، بسبب احتكاك فوق أرضية الميدان، مما أدي إلى توقيف الحصة التدريبية وتدخل المدرب ماضوي الذي فرّق الثنائي الذي تواصلت صيحاته كل طرف في وجه الآخر، قبل أن يتدخل رئيس الوفد واللاعبون لفك النزاع الذي تواصل بعد أن طالب كل واحد منهما بعدم الإقامة في نفس الغرفة مع الآخر، وهو ما استجابت له الإدارة التي فرقت الثنائي، كما أصبح الطاقم الفني يتجنب إشراك الثنائي في نفس التشكيلة عند تقسيم التعداد إلى تشكيلتين لإجراء مواجهة تطبيقية، رغم أن العمل الجاد يفرض إشراك كامل عناصر وسط الميدان الأساسيين مع بعض لترسيخ الانسجام والتفاهم في تبادل المهام داخل أرضية الميدان .

ads-desktop

ads-mobile

 بونادير يستثمر في حادثة جابو وآيت واعمر

كان المهاجم الشاب بونادير المستفيد الوحيد من اشتباك جابو وآيت واعمر، وهو الذي كان الرئيس حمّار يعتزم دعوته لجلسة للتفاوض حول فسخ العقد وإبعاده من الفريق، حتى يكون عبرة لبقية زملائه، لكن الفوضى التي أحدثها الثنائي أمام الجميع جعلت الإدارة أمام الأمر الواقع للضرب بقوة في حق الثنائي، لكنها اكتفت بالصمت وتعتيم الحادثة إعلاميا، وهو ما خدم مصالح المهاجم الشاب بونادير الذي اضطر الرئيس حمّار للعفو عنه على غرار ما فعل مع جابو وآيت واعمر.

 حمّار يكتفي بمعاتبة اللاعبين وتابع مواجهة السويحلي

اكتفى الرئيس حمّار بعد حصوله على تقرير عن حادثة جابو وآيت واعمر، بالحديث إلى اللاعبين ومعاتبتهما، مؤكدا لهما أنه يراهن عليهما لتأطير الشبان وفرض الانضباط، وأن يكون قدوة لبقية اللاعبين من دون أن يتطرق إلى تطبيق القانون الداخلي وتسليط العقوبة المناسبة عليهما، خاصة أنه منشغل هذه الأيام بإقناع جابو بتمديد عقده لموسم إضافي. على صعيد آخر، تابع حمّار كامل المباراة الودية الأخيرة التي جمعت الفريق بنادي السويحلي الليبي، أمس، حيث وقف عند مدى استعدادات التشكيلة قبل أيام قليلة عن اقتراب المنافسة الرسمية، أين ركز على المستقدمين الجدد والإضافة التي يمكن أن يقدموها للتشكيلة. تجدر الإشارة إلى أن حمّار يتواجد في عطلة في تونس رفقة عائلته، حيث إن الحالات الانضباطية كانت سبب زيارته اليومية للتعداد.

 أمقران والغابوني شاركا أمس رغم معاناتهما بدنيا

كان وسط الميدان الغابوني أوبامبو والمهاجم الشاب أمقران على موعد مع المشاركة أمس في المباراة الودية، في أول ظهور للثنائي منذ انطلاق التحضيرات، بعد أن اندمج المهاجم الشاب عقب تعافيه من الإصابة، فيما كانت الفرصة مواتية للوقوف عند المستوى الفني للغابوني، رغم معاناته من الجانب البدني، لذلك فضل الطاقم الفني إقحامه لبضع دقائق.

 ماضوي يواصل رهانه على بن عياد أساسيا

واصل المدرب ماضوي رهانه على المهاجم بن عياد في التشكيلة الأساسية، بعد أن أقحمه أمس أمام نادي السويحلي الليلي من البداية وللمرة الثالثة على التوالي، ورغم أن ماضوي كان قد اشتكى من نقص الفعالية الهجومية، في انتقاد ضمني للمستقدم من سريع غليزان، إلا أنه لازال يفضله على بقية زملائه على غرار شيبان، أمقران وناجي على أمل أن يستعيد حسّه التهديفي، حيث وبنسبة كبيرة سيكون بن عياد حاضرا في أول مواجهة رسمية أمام اتحاد الحراش.

 فيلود يزور الفريق وماضوي يرفض برمجة مواجهة ودية بعد العودة

قام المدرب الفرنسي هيبارد فيلود بزيارة أخرى إلى مقر الوفد صبيحة الجمعة، حيث التقى ماضوي وبعضا من أعضاء الوفد، ودائما ما يجمعه حديث مطول بالمدرب ماضوي، خاصة أن علاقة جيدة تجمعهما بعد أن عملا معا لموسم كامل. على صعيد آخر، رفض ماضوي برمجة أي مواجهة ودية بعد نهاية التربص والعودة إلى أرض الوطن، حيث صادو: « بورعدة انسحب من المنافسة بسبب إصابة مفاجئة»

فضل الاكتفاء بالتدريبات والمباريات التطبيقية تحضيرا لمواجهة الجولة الأولى أمام اتحاد الحراش، ويبدو أن السبب هو تخوفه من الإصابات.

 

أرجع عبد الكريم صادو المدير الفني الوطني  للاتحادية الجزائرية لألعاب القوى انسحاب الجزائري العربي بورعدة  أول أمس من مسابقة العشاري ضمن البطولة العالمية المقامة بلندن إلى الإصابة التي تعرض لها، وصرح أمس  لموقع الهيئة الفدرالية: ‘’بورعدة فضل الانسحاب كي لا  تتفاقم الإصابة التي عانى منها خلال سباق 100 متر، إنها إصابة قديمة و عاودته  بطريقة مفاجئة’’، وأضاف:«  بورعدة  واصل المنافسة بصعوبة حيث كان يضع يديه  على مستوى الإصابة. بعد منافسة القفز العالي التي حقق فيها  1.90 متر فضل الانسحاب بعد استشارة مدربه’’. و حقق بورعدة في سباق 100 متر أحسن نتيجة له في الموسم  بتوقيت قدره 10.80  محتلا المركز الثاني في مجموعته خلف الصربي ميهاييل دوداس. كما تمكن  من تحقيق قفزة قدرها 7.22 متر في منافسة القفز الطويل  بفارق 43 سنتيمتر عن  أحسن قفزة و التي حققها التايلندي سوتهيساك سينجخون (7.65)، كما تمكن من تحقيق رمية قدرها 13.41 متر في منافسة الجلة محتلا  المركز التاسع من المجموعة الأولى  بينما أحرز الفرنسي كيفن ماير أحسن رمية 15.72 متر. وسجل البطل الإفريقي  في منافسة القفز العالي 1.90 متر ليرفع رصيده إلى  3178 نقطة قبل انسحابه.  

التعليقات (0)

الإستفتاء

سوق النهار

أخبار الجزائر

حديث الشبكة