اطلاق المكتبة الرقمية المغاربية للعلوم بالجزائر

اطلاق المكتبة الرقمية المغاربية للعلوم بالجزائر

تم اليوم الأحد بالجزائر العاصمة اطلاق المكتبة الرقمية المغاربية للعلوم تنفيذا لمذكرة التفاهم التي جمعت بين وزارة التعليم العالي و البحث العلمي بالجزائر ومؤسسة البحث و التنمية الحضارية الأمريكية.
كما تأتي هذه المبادرة وفقا لإتفاق التعاون حول العلوم و التكنولوجيا المبرم بين الجزائر و الولايات المتحدة الأمريكية عام 2006.
و في كلمة ألقاها بالمناسبة  اعتبر وزير التعليم العالي و البحث العلمي رشيد حراوبية هذه المكتبة الرقمية “ثمرة أولى” للتعاون بين الوزارة و مؤسسة البحث و التنمية الحضارية الأمريكية و هي العملية التي أدرجها ضمن المسعى الرامي إلى تطوير المراكز التي توفر مصادر المعلومات و التوثيق لفائدة الأسرة الجامعية و إثراء المخزون الوثائقي من خلال إدماج الوسائط الرقمية.
وقد جر حفل اطلاق هذه المكتبة بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي رشيد حراوبية  وسفير الولايات المتحدة الامريكية بالجزائر دفيد بيرز.

و في كلمة ألقاها بالمناسبة  اعتبر وزير التعليم العالي و البحث العلمي رشيد حراوبية هذه المكتبة الرقيمة “ثمرة أولى” للتعاون بين الوزارة و مؤسسة البحث و التنمية الحضارية الأمريكية و هي العملية التي أدرجها ضمن المسعى الرامي إلى تطوير المراكز التي توفر مصادر المعلومات و التوثيق لفائدة الأسرة الجامعية و إثراء المخزون الوثائقي من خلال إدماج الوسائط الرقمية.
كما أشار إلى أن هذه الخطوة تعد “أحد مظاهر انفتاح الجامعة الجزائرية على محيطها العلمي الدولي من خلال إرساء شراكات متعددة” بالإضافة إلى كونها “تعبير عن إرادة القطاع تحسين سبل النفاذ إلى مصادر المعلومات من خلال تطوير مكتبة رقمية”.
و ستترافق هذه العملية بتنظيم ورشات تكوينية لتأهيل مستخدمي هذه الخدمة التي تأتي ل”تعزيز المجهودات التي تم بذلها لغاية الساعة في مجال التوثيق و على رأسها +النظام الوطني للتوثيق عبر الخط+ الذي يسمح بالوصول إلى أزيد من 15 ألف مرجع”.
و تجدر الإشارة إلى أن النظام الوطني للتوثيق عبر الخط هو نظام عملي يشمل كل مجالات البحث العلمي وضع تحت خدمة الباحثين الجامعيين و الطلبة ما بعد التدرج منذ نوفمبر المنصرم مع تمكين 87 معهدا تابعا للوزارة من الإستفادة منه.
غير أن هذه الجهود تظل — من منظور الوزير — “غير كافية إذا لم يكن هناك تحول في الذهنيات” ليشدد على “ضرورة تكيف الباحث الجزائري مع المعطيات الجديدة التي تبرز عبر العالم في مجال التوثيق” حيث عرفت الوثائق “تطورا كبيرا” في الشكل بتحولها إلى الصورة الرقمية.
و أكد في ذات الصدد أن المكتبة الرقمية المغاربية هي خطوة “ستعزز من التعاون الثنائي مع الولايات المتحدة الأمريكية في مجالي العلوم و التكنولوجيا مما من شأنه الرفع من نوعية التعليم و سبل البحث”.
و من جهته  أدرج سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر دفيد بيرس هذه المبادرة في خانة المجهودات التي تم تجسيدها في إطار الإرادة التي أبداها الرئيس أوباما ل”إعادة ربط العلاقات مع العالم العربي في ميادين أساسية كالتربية و العلوم و التكنولوجيا و الصحة”.
كما ثمن بيرس إرادة الطرفين في تجسيد هذه المبادرة على أرض الواقع و هو الهدف الذي جرى تحقيقه قبل الآجال المحددة له آنفا حيث كان من المبرمج الإعلان عن دخول هذه المكتبة حيز التنفيذ الربيع المقبل.
يذكر أنه سيتم أمسية اليوم تكريم ثلاثة باحثين جزائريين تحصلوا على جائزة “طومسون رويترز العلمي” في مجالات العلوم و العلوم الإجتماعية و الفنون و العلوم الإنسانية” و هم على التوالي الباحث فوزي ولد قدور من جامعة تلمسان و بن عمور جيلالي من جامعة هواري بومدين للعلوم و التكنولوجيا و كذا الباحثة كريمة مسعودي من جامعة سكيكدة.


التعليقات (2)

  • عبدالله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بادرة جيدة جدا قامت بها وزارة التعليم العالي
    ونرجو ان تعم مثل هذه المكتبات الرقمية جميع
    انحاء البلاد
    وهكذا يكون التنوع في ال
    أرصدة والمعلومات والبيانات الرقمية والوثائقية

  • Ahmed

    كيف الدخول الى المكتبة الرقمية المغاربية

أخبار الجزائر

حديث الشبكة