اعتبر أغلب المطربين فصل الصيف موسما للعمل والالتقاء مع الجمهور: حفلات، سهرات، مهرجانات وقليل من البحر والشمس واللعب

اعتبر أغلب المطربين فصل الصيف موسما للعمل والالتقاء مع الجمهور: حفلات، سهرات، مهرجانات وقليل من البحر والشمس واللعب

الفنانون سواء كانوا في الجزائر أو خارجها يفضلون العمل أكثر في فصل الصيف، لأنه فصل الأعراس والحفلات والمهرجانات، والكثير منهم قالوا لنا أنهم مثل النملة التي تعمل في الصيف لتجد ما تأكل في الشتاء. سألنا مجموعة من الفنانين عن كيفية قضائهم لعطلة الصيف، إذا كانت لهم عطلة، فكانت أجوبتهم متشابهة كثيرا.

رضا سيتي 16: عطلة في إسبانيا “الطبيب ما ينحيهاليش”

قال المطرب “رضا سيتي 16” أنه يحب دائما قضاء عطلة الصيف في إسبانيا هو والعائلة، ويرفض معظم الأعمال التي تقترح عليه في هذه الفترة، ولو أعطوه مليار سنتيم للحفل الواحد -على حد تعبيره- وأضاف “العطلة مهمة جدا للفنان الذي يبذل مجهودات كبيرة طول السنة ولهذا أرى من الضروري جدا أخذ عطلة لتكون الانطلاقة قوية مع بداية الموسم الجديد”.

نعيمة عبابسة: انتهت عطلتي مع بداية فصل الصيف

مطربة الأعراس الأولى، هكذا تلقب نعيمة عبابسة، وهذا يعني أن عملها يكون في فصل الصيف أكثر،  الفصل الذي تكثر فيه الأعراس والأفراح، خاصة وهي المعروفة باختصاصها في هذا العالم.
المطربة نعيمة عادت منذ أيام من باريس حيث أخذت ابنتها أمال معها للراحة والاستجمام، خاصة بعد وفاة والدتها والحالة النفسية الصعبة جدا التي مرت بها، وهي التي كانت الأقرب إلى والدتها الحاجة زهرة رحمها الله. مطربة الأعراس الأولى قالت إنها نسيت معنى الراحة لأن الأعراس في الأعوام الأخيرة أصبحت لا تقتصر على فصل الصيف فقط، بل طول السنة، لهذا تغتنم نعيمة أي فرصة للراحة مع أولادها الثلاث.

نادية بن يوسف: أعمل ستة أيام على سبعة في الصيف

الشيخة نادية، كما تلقب في الوسط الفني، لا يوجد عندها معني للراحة، تقول إنها هي وعائلتها نسيت معنى هذه الكلمة وهي التي تعمل ستة أيام على سبعة في هذا الفصل الذي تغتنم فيه الفرصة لجمع أكبر قدر ممكن من المال تدخره لفصل الشتاء الذي يقل فيه العمل. تؤكد الشيخة نادية أن معظم المطربين يفضلون استغلال كل الفرص التي تأتيهم للعمل لأن حياة الفنان غير مضمونة، خاصة وأنهم لا يملكون لا تأمينا اجتماعيا ولا حماية للمستقبل.

الشاب يزيد: عملي يمنعني من أخذ عطلة

أكد لنا المطرب يزيد، المعروف بجولاته الكثيرة سواء داخل الوطن أو خارجه، أنه ممنوع على المطربين أخذ عطل في الصيف، لأن العمل والمهرجانات والحفلات تكثر في هذا الفصل الذي يغتنم فيه الفنان الفرصة للالتقاء بجمهوره الذي ينتظره طول السنة.
قال المطرب يزيد إنه ينتظر الصيف طوال السنة، حتى وهو في كندا يحلم بالكازيف ومسرح الهواء الطلق وزيارة كل المدن الجزائرية، كما جرت العادة مع يزيد. أما عن الراحة، فقال يزيد إن راحته عندما يكون وسط جمهوره وعلى خشبة المسرح، لأن علاقته بجمهوره وبقاءه في اتصال معهم أهم بكثير من التمتع بأشعة الشمس ومياه البحر.

حسيبة عمروش: “بوه على الكونجي.. نسيتو…”

المطربة حسيبة عمروش تبقى وفية لخرجاتها ووفائها وتلقائيتها وصراحتها، حيث ضحكت مطولا عندما سألناها عن قضاء الحسوبة عطلتها الصيفية، وقالت “هل مازلتم تفكرون في العطلة، إنني نسيت ما معنى العطلة”، هكذا أجابت حسيبة على هذا السؤال الذي بدا غريب جدا عليها وبعيدا كل البعد عن اهتماماتها، حتى أنها لم تفهم معناه.
المطربة حسيبة أصبحت منذ احترافها الأغنية القبائلية مطلوبة بكثرة في الأعراس ولا تستريح لحظة واحدة من كثرة الطلب عليها، لكنها تغتنم كل فرصة تتاح لها لتقضيها على شواطئ أزفون الساحرة.
قالت حسيبة إنها زارت بلدانا عديدة وكثيرة جدا، لكنها لم تر في حياتها جمالا مثل ما تشاهده في منطقة القبائل، حتى أنها اشترت قطعة أرض صغيرة لتبني عليها بيتا صغيرا تقضي فيه أوقات فراغها.

زكية محمد: أفضل قضاء العطلة مع العائلة في دبي

أما صاحبة “سوكسي صيف 2008” بأغنية “سيدي نايل”، المطربة زكية محمد المعروفة كثيرا بجولاتها في الوطن العربي، قالت بأنها تفضل قضاء عطلة الصيف مع أولادها في دبي التي غنت فيها منذ سنين وأعجبت بها كثيرا وبـ”اللوكس” هناك.
العطلة بالنسبة لزكية بحر وشمس ولعب مع أولادها، وخاصة راحة وهروب من الضغوطات التي تلاحق الفنان طوال السنة. أما فيما يخص هذا العام، فتقول زكية إن ألبومها الجديد الذي سينزل إلى السوق منعها من أخذ عطلة نظرا للطلب الكبير عليها في كل الحفلات والسهرات والمهرجانات.

فلة تبدأ عطلتها مبكرا في شواطئ سيدي فرج

أما سلطانة الطرب، فلة عبابسة، المتواجدة حاليا في بيروت لتسجل كليب أغنيتها “كان زمان” بدأت عطلتها مبكرا، حيث شوهدت في بداية الصيف على متن يخت تستمتع بشمس الجزائر ومياه سيدي فرج قبل بدء العمل الطويل الذي ينتظرها هذه الصائفة، وهي المرتبطة بعشر حفلات في سوريا وبيروت وعندها عدة مشاركات في الجزائر. مطربة الملوك والأمراء تتردد كثيرا على مياه موناكو الساحرة ورغم ذلك تقول فلة أنه لا يوجد أجمل من السواحل الجزائرية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة