اعتصام المواطنين بالطريق احتجاجا على أوضاع الطرقات غير الآمنة

شهدت ولاية تيارت، أمس، تصعيدا كبيرا إثر تجمهر العشرات من المواطنين خلال تشييع جثمان

التلميذة أسماء وحيد التي تعرضت لحادث مرور أمام مؤسستها التربوية وقعت على إثره فريسة لعجلات شاحنة كبيرة وهي تصرخ أين سحبتها الشاحنة لعدة أمتار، وحسب شهود عيان، فقد تلقت أسماء إصابة قاتلة على مستوى الرأس أردفها جثة هامدة أمام مرأى زميلاتها اللواتي يتواجدن اليوم في حالة نفسية جد صعبة، لما شاهدوه أمام أعينهم، حيث تعالت هتافات المواطنين، مطالبين بالتدخل العاجل للسلطات البلدية والولائية من أجل وضع ممهلات وفرق أمن أمام كل المؤسسات التربوية لتفادي تكرار مثل هذه الحوادث المؤلمة.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة