اغلب الجزائريين يتخذون قراراتهم الحاسمة بعد صلاة الاستخارة

اغلب الجزائريين يتخذون قراراتهم الحاسمة بعد صلاة الاستخارة

“إذا فيه الخير ربي يقربوا ، و إذا فيه الشر ربي يبعدوا” هي جملة يرددها الكثير حين تكون الحيرة بين التقرب أو الابتعاد من عمل أو إنسان أو الخوض في مغامرة،

وكثيرا ما يلجا الجزائريون إلى الاستخارة لأخذ زمام الأمور في العديد من القضايا خوفا من الوقوع في الاختيار الخطأ.
تبين لنا من خلال جولة في شوارع العاصمة أن العديد من الجزائريين يتخذون قراراتهم بعد صلاة الاستخارة خاصة في أمور الزواج فأكدت سمية أنها تستخير الله عز و جل في كل الأمور الغامضة سواء في العمل أو غيرها من الأمور الشخصية ، و تدخلت زميلتها مريم التي قالت ” دائما قبل اتخاذ قرار في حياتي أتوجه لصلاة الاستخارة لكي يكون ضميري مرتاحا عند اتخاذ القرار النهائي ” و تحدثت “كريمة” طالبة بجامعة باب الزوار “استخير الله في أموري و في مرة كنت خطيبة لشاب بعدما تعرفت إليه لمدة طويلة و حين أحسست بعدم الثقة صليت الاستخارة و حلمت بان ذلك الشخص لن أعيش معه في سعادة و بذلك ألغيت تلك العلاقة “و روت لنا نسيمة أنها تعرفت على رجل لمدة أربع سنوات و لم تكن تعلم انه متزوج ، و بعدها طلبت منه أن يحسم الأمر في الزواج فرفض و بذلك استخارت الله قبل الابتعاد عنه حتى تفاجات بالحقيقة انه متزوج و ركزت على أن يمكن في صلاة الاستخارة أن تظهر الحقيقة سواء في المنام أو الواقع ” ونفس الموقف أدى بحليمة إلى أن تستخير الله في علاقتها مع صديقها بعد أن صلتها ثلاث مرات فقررت أن تتخلى عنه و لو أن الأمر صعب ” و لم يتأخر محمد عن اتخاذ قراره مباشرة بعد صلاة الاستخارة و قال ” تقدمت لخطبة فتاة وبعدها لاحظت إنها تستغلني في الظفر بالمال ، فاستخرت الله في البقاء أو الابتعاد عنها فرأيت في المنام انه من الأحسن الابتعاد عنها فابتعدت عنها ” و صارحتنا سعيدة على أنها لا تحب أن تصلي صلاة الاستخارة لما تخفيه من حقيقة ، وقالت أنا اعلم أين هو الصواب و الخطأ فانا لا استخير الله هروبا من الحقيقة “.

العمل بما انشرح له القلب بعد صلاة الاستخارة
أكد مفتاح شدادي إمام بمسجد الكوثر بالبليدة أن صلاة الاستخارة مستحبة عند الجمهور كذلك الاستشارة من الناس فالإنسان يستخير في كل أموره حتى و أن كان أمرا صغيرا و لا ينبغي أن نحتقر أمرا لصغره و لا نستخير الله فيه لما في ذلك من نتائج مستحسنة ، و أضاف يباح تكرار صلاة الاستخارة من ثلاث إلى سبع مرات ، مشيرا إلى انه ينبغي على المستخير أن يعمل بعد الاستخارة بما انشرح قلبه سواء بالسلب أو الإيجاب، و ركز على انه من الأفضل أن يستخير الإنسان قبل النوم فقد تصادق رؤية صادقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة