افتتاح الطبعة الثالثة عشر من الصالون الدولي للسيارات

افتتحت، أمس، وفي ظروف أقل ما يقال

عنها أنها استثنائية، الطبعة الثالثة عشر للصالون الدولي للسيارات بقصر المعارض الصنوبر البحري، بالرغم من الحظور المشجع لوكلاء السيارات من كافة العلامات.  فخلافا للسنوات الماضية، افتتح الصالون الدولي للسيارات أبوابه أمام الجمهور بدون أي افتتاح رسمي أو تمثيل لأي جهة كانت، بمن في ذلك جمعية وكلاء السيارات، فالجمهور كان بمقدوره الدخول منذ الساعات الأولى لليوم، ومع هذا يتوقع أن تكون هذه الطبعة حسب بعض الوكلاء الذين تقربنا منهم ناجحة بالنظر الى سلسلة التخفيضات التي اتفقوا على توقيعها جميعا، كما أنها ستكون الفرصة أمام بعض الجزائريين الذين سيكون بمقدورهم اقتناء مركبة سواء سياحية أو حتى نفعية.  وقد لاقى المعرض استحسانا لدى الجمهور الذي تدفق عليه في أول أيامه والذي يأمل في الحصول على تخفيضات استثنائية خلال هذا الصالون عكس ما توفره سوق السيارات خصوصا في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية والتي ألقت بظلالها على الجزائر كبلد صناعي ومجال استثماري جديد، لتقديم آخر منتجاتهم وآخر أصنافهم لهذه السنة بعد مرور 15 يوما فقط عن الصالون الدولي لفرانكفورت للسيارات، وبإمكان الزوار هذه المرة الاطلاع على 39 صنفا جديدا لماركات وعلامات مختلفة.

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة