افتتاح المهرجان الإفريقي في حفل بهيج بالقاعة البيضاوية

افتتاح المهرجان الإفريقي في حفل بهيج بالقاعة البيضاوية

احتضنت القاعة

البيضاوية مساء يوم الأحد بحضور رئيس منظمة الوحدة الإفريقية وإطارات الدولة وكذا سفراء، دبلوماسيين وشخصيات كثيرة من كل إفريقيا الحفل الرسمي الافتتاحي للمهرجان الثقافي الإفريقي الثاني الذي تحتضنه الجزائر إلى غاية الـ20 من هذا الشهر. وأول شيء لفت انتباه الحضور هو الغياب المفاجئ لرئيس الجمهورية الذي فقد والدته. بدأ الحفل بالكلمة الافتتاحية التي ألقاها رئيس لجنة الوحدة الإفريقية الذي نوه بحفاوة الاستقبال والتطورات الكثيرة التي شهدتها الجزائر وإفريقيا بالمقارنة مع أول مهرجان احتضنته الجزائر في 1969، كما تكلم عن استقلال معظم الدول الإفريقية مما أعطاها فرصة للتطور والازدهار، ليأخذ بعده وزير الدولة السيد عبد العزيز بلخادم بالنيابة عن السيد عبد العزيز بوتفليقة الغائب، تحدث عن كل الأمراء والملوك والشخصيات الذين  نفيوا وماتوا في الجزائر عبر العصور، ومباشرة بعد ذلك انطلق الحفل الفني الرائع الذي صممه الكوليغرافي العالمي كمال والي بمشاركة 300 شاب وشابة وعدة فنانين من إفريقيا منهم يوسوندو والمطربة الكبيرة وردة الجزائرية التي مازالت تتمتع بشبابها ونجوميتها وتألقها وهذا ما لمسناه في استقبال الجمهور لها الذي ظل يهتف باسمها مدة طويلة. الحفل كان أكثر من رائع حسب آراء الشخصيات الكثيرة جدا التي سألناتها، حيث أجمعوا كلهم أن الصور التي قدمها المصمم كمال والي كانت رائعة حيث تناول الحقبة الاستعمارية لمعظم الدول الإفريقية، وبعد ذلك فترة استقلال الدول ثم دخولها عهد البناءات والتشييد، وصولا إلى العهود الحديثة في ديكور إفريقي محض مليء بالألوان والرقصات الخاصة بإفريقيا ليدخل الفنان يوسندو بصوته الرائع وسط الرقصات والحركات البهلوانية، ثم تدخل وردتنا التي استقبلت بحفاوة كبيرة جدا وغنت من أجمل أغانيهاعيني يا ليلي، ثم أنهت الحفل برائعةحرمت أحبكوسط رقصات الجمهور الحاضر، الذي كان راضيا جدا عن العروض الرائعة حسب الأصداء التي سجلناها عن العرض العالمي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة