إعــــلانات

اكتشاف خارق في القطب الجنوبي: تلال ووديان خضراء تحت الجليد

اكتشاف خارق في القطب الجنوبي: تلال ووديان خضراء تحت الجليد

اكتشف العلماء مناظر طبيعية ضخمة مخبأة تحت الغطاء الجليدي في القطب الجنوبي. ومع تهديد ظاهرة الاحتباس الحراري، يمكن أن تذوب طبقة الجليد التي تحميها.

واكتشف العلماء مشهدًا شاسعًا من Green Hills and Odalys، مختبئين لملايين السنين تحت الجليد في أنتاركتيكا. وفقًا لدراسة نشرت في المجلة العلمية Nature Communications.

هذا المشهد، أكبر من دولة بلجيكا، كان سيظل سليما لأكثر من 34 مليون عام. ولكنه ظهر بسبب ذوبان الجليد بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال نائب الرئيس لجامعة إكستر في إنجلترا: “قبل عدة ملايين من السنين ، لم يتم تغطية أنتاركتيكا بالجليد. ولكن في الغابات والأنهار. إننا نكشف عن بقايا هذا المشهد القديم المخبأة تحت الأنهار الجليدية طوال هذا الوقت”.

ولم يحتاج الباحثون إلى بيانات جديدة للكشف عنها، ولكنهم ببساطة استخدموا نهجًا جديدًا لهذه الأرض المجهولة. الواقعة تحت الغطاء الجليدي في شرق القطب الجنوبي.

ولرؤية ما يكمن تحتها، كان من الضروري إرسال موجات راديوية إلى الجليد، وتحليقها بالطائرة. ثم تحليل الأصداء، وهي تقنية تسمى فحص الموجات فوق الصوتية الراديوية.

وقال ستيوارت جاميسون من جامعة دورهام البريطانية والمؤلف الرئيسي للدراسة التي نشرت في مجلة نيتشر كوميونيكيشنز. لوكالة فرانس برس: “هذا مشهد طبيعي غير مكتشف ولم يره أحد من قبل”.

كان القيام بهذه العملية على نطاق القارة القطبية الجنوبية – أكبر من أوروبا – يمثل تحديًا كبيرًا. وأوضح ستيوارت جاميسون أن الباحثين استخدموا صور الأقمار الصناعية الموجودة للسطح “لتتبع الوديان والتلال” بعمق يزيد عن كيلومترين.

وقال أخصائي الجليد على تويتر: “استخدمنا بيانات الأقمار الصناعية لرسم خريطة لمشهد نهر قديم أسفل الغطاء الجليدي. في شرق أنتاركتيكا. لقد تم تجميد المشهد في الوقت المناسب لمدة 34 مليون عام”.

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/RSkUv
إعــــلانات
إعــــلانات