اكتشاف عشرات البراميل ردمها مهربو الوقود في الرمال

اكتشاف عشرات البراميل ردمها مهربو الوقود في الرمال

اكتشفت فرق متنقلة لقوات الدرك الوطني، وحرس الحدود بولاية الوادي أثناء دوريات خاصة عبر الشريط الحدودي مع تونس

خلال اليومين الأخيرين العشرات من والبراميل المعبأة بالوقود ومهيأة للتهريب.

وحسب مصادر خاصة بـ”النهار” فإن المهربين يلجاون لطريقة دفن الوقود في الرمال عبر مناطق قريبة من القرى التونسية، ليتكفل المهربون التونسييون بعملية إدخالها للأراضي التونسية، أو فرق أخرى من المهربين الجزائريين، يتكفلون بعملية المرور بها إلى الأراضي التونسية، أين تسوق هناك بسعر يقدر بـ80دج بالعملة الوطنية. وتم اكتشاف هذه الكميات بالنقطة الحدودية 310، وبصحراء المنطقة القريبة من بلدية الطالب العربي، بعد أن لفتت انتباه رجال الدرك الوطني وهم على متن سيارات رباعية الدفع، حيث تم القيام بعملية حفر بسيطة لتكتشف براميل الوقود مخزنة تحت الأرض، في وقت تعرف فيه الوادي منذ فترة أزمة حادة في التزود بالمواد الطاقوية. في حين ذكر عائدون من تونس لـ ”لنهار” أن الوقود الجزائري يسوقه أطفال على جنبات الطريق الرابط بين المدن التونسية، خاصة قفصة وتوزر أمام مرأى السلطات التونسية، التي لم تبادر في محاربة هذا النوع من التهريب، كون المواطن التونسي مستفيد منه بالدرجة الأولى. وأكدت مصادرنا من جهاز الدرك الوطني، أن الكمية المحجوزة تقارب 3000لتر من البنزين والمازوت،.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة