الآثار النفسية للاعتداء الاسرائيلي على غزة في 2009 ظلت مرتفعة لستة اشهر بعده

الآثار النفسية للاعتداء الاسرائيلي على غزة في 2009 ظلت مرتفعة لستة اشهر بعده

افادت دراسة نشرت الجمعة ان الاعتداء الاسرائيلي على قطاع غزة شتاء 2008-2009 خلف آثارا نفسية عميقة على السكان الفلسطينيين الذين ظلوا حتى ستة اشهر بعد الهجوم يعانون من القلق وضغوط نفسية عالية.

ونشرت الدراسة في المجلة البريطانية المتخصصة “ذي لانست”.

وكان الاعتداء الذي استمر من 27 ديسمبر 2008 الى 18 جانفي 2009، ادى الى استشهاد 1400 فلسطيني ومقتل 13 اسرائيليا وخلف آلاف الجرحى الفلسطينيين.

وبحسب باحثين في الصحة العامة قادتهم نيفين ابو رميله من جامعة بيرزيت بالضفة الغربية، فان 85 بالمئة من الاشخاص الذين شملتهم الدراسة في غزة ابدوا مشاعر انعدام امن وخوف عالية او متوسطة و49 بالمئة ابدوا شعورا بالضغط والقلق معتدلا او عاليا.

وشملت الدراسة نحو ثلاثة آلاف منزل في غزة يعيش فيها نحو 18 الف شخص واجريت بعد ستة اشهر من الهجوم الاسرائيلي. و39 بالمئة من المنازل للدمار الجزئي او الكلي في حين يرتهن 72 بالمئة من سكانها للمساعدة الانسانية.

وعرضت الدراسة خلال مؤتمر عن الصحة العامة للفلسطينيين عقد في مارس بجامعة بيرزيت. ونشرتها المجلة البريطانية ضمن ملف عن المشاكل الطبية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة