الأجانب‮.. ‬الغاية تبرّر الوسيلة

الأجانب‮.. ‬الغاية تبرّر الوسيلة

شرع العديد من المتعاملين الأجانب وخاصة الفرنسيين والإسبان

في سباق ضد الزمن في  إقامة شراكة مع متعاملين جزائريين في مختلف مجالات الإستثمار خاصة فيما يتعلق بإنجاز الهياكل القاعدية، وبعد أن أيقن هؤلاء بأن الحكومة ستشرع قريبا في تطبيق إجراءات جديدة متعلقة بالصفقات العمومية تقوم أساسا على إعطاء الأولوية للمتعاملين الوطنيين في مختلف المشاريع، حيث يسعى هؤلاء إلى الحصول ولو على جزء صغير من المشروع الخماسي الذي دخل حيّز التنفيذ، خاصة فيما يتعلق بمشاريع السكك الحديدية والسكن التي تسيل لعاب مكاتب الدراسات والشركات الأوروبية ومنها الفرنسية.. وإلى وقت قريب، كان إنجاز مشاريع قاعدية بالشراكة مع الجزائريين آخر ما يفكّر فيه هؤلاء الذين يتّبعون كل الطرق من أجل تحقيق غاياتهم ومصالحهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة