الأجانب‮ ‬يتعرضون للإعتقال والضـرب في‮ ‬تونس‬

الأجانب‮ ‬يتعرضون للإعتقال والضـرب في‮ ‬تونس‬

تعرض عدد من السياح الأجانب للضرب المبرح، عندما كانوا يهمون لصيد الخنازير فيجنة السياحتونس، ونقلت مصادر متطابقة أن 12 سائحا سويديا من الذين لم يغادروا أرض تونس عقب الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وجعلته يهرب للاحتماء لدى آل سعود كلاجئ لا كرئيس، قد تعرضوا لاعتداءات مشينة من قبل بعض التونسيين، الذين اعتقدوا في بداية الأمر أن الأمر يتعلق بإرهابيين.

نقل المدعواوفي اوبورعوهو أحد السياح السويديين الذين حضروا الحادثة، أنه وصل رفقة مواطنيه قبل عشرة أيام إلى تونس لصيد الخنازير حيث استقلوا ثلاث سيارات أجرة، للذهاب إلى المطار، أين تم توقيفهم في حاجزعشوائيوتم تفتيش سياراتهم،وعندما عثروا على الأسلحة أخرجونا بعنف واتهمونا بأننا إرهابيون أجانب ثم ركلونا وأشبعونا ضربا”.وكانت عناصر الشرطة التونسية قد أعلنت أنه تم اعتقال أربعة ألمان في حوزتهم أسلحة داخل ثلاث سيارات أجرة في تونس العاصمة مع أجانب آخرين لم تحدد جنسياتهم.
وكان الأمن التونسي قد أوقف عددا من الألمانيين والسويديين الذين يشتبه في أنهم من بين المساهمين في أحداث النهب والسرقة، والذين تم ضبطهم ضمن العصابات الملثمة التي أفسدت في تونس.من جانب آخر، سجلت باريس سقوط رعية لها في الأحداث الأخيرة التي عرفتها دولة تونس، وهو صحفي مصور سقط برصاص الأمن التونسي.بالمقابل، حذرت جميع الدول الأوروبية رعاياها من التجول في المنطقة أو السفر نحوها، وأوفد عدد منها طائرات خاصة لإجلاء مواطنيها منجحيمتونس، التي تحولت بين ليلة وضحاها إلى مقبرة للعزل بنى صرحها ميليشات نظام بن علي وحاشيته، وبعض المطبلين لخراب تونس، حيث وصلت أمس، طائرة لشركةترانس آيروالروسية، إلى موسكو قادمة من تونس وعلى متنها 240 مواطن روسي بينهم أطفال، ثلثهم سياح وصلوا البلاد ضمن رحلات منظمة، في حين يمثل النصف الباقي مواطنون روس يعملون في تونس أو يقيمون بها بصفة دائمة، وينتظر أن يطير هذا الخميس 100 سائح روسي عائدين إلى وطنهم.وقد أعلنت العديد من الشركات السياحية في أوروبا ودول أخرى إلغاء رحلاتها المقررة إلى تونس على خلفية الأحداث الأخيرة فيما عاد الآلاف من السياح الأجانب الذين كانوا في تونس الأسبوع الماضي، حيث عاد مئات السياح البريطانيين إلى بلادهم عبر مطار غات ويك في جنوب لندن، وبمطار فرانكفورت عاد أكثر من ألفي سائح ألماني إلى بلادهم بعد أن شاهدوا الأحداث في تونس عن قرب.كما استقبل مطار اسطنبول أكثر من 300 سائح تركي عادوا من تونس.وقد حولت الاحتجاجات الأخيرة جنة السياح الأوروبيين إلى جحيم، بسبب عمليات التخريب والنهب التي صاحبتالثورة الشعبيةالتي أطاحت بنظام بن علي وحاشيته بعد 23 سنة من تكميم الأفواه.


التعليقات (9)

  • adel

    لا يستبعد ان يكونو عملاء للموساد و لنتدكر قصة اغتيال المبحوح ………

  • Algerienne

    bien fait pour eux, c'était pas le moment pour chasser mais ces occidentaux prennent les gens pour des canards sauvages ou quoi? vvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvv

  • mm

    ………désolé pour eux mais qui va croire qu'ils vont chasser les sangliers………

  • حميد

    لا أستبعد أن يكونوا عملاء لإسرائيل .. جاؤوا لتدمير تونس الحبيبة التي تبقى شامخة شموخ شعبها الأبي …………….

  • lakhdar

    dommage nous somme comme ca chaque protestation fiha les oportuniste .youkhourjou yahegro ouyhergo wakila yensew beli keyen rabi

  • anti 3roubi

    elmabhouh ….. fel imarates machi fesou3oudia !

  • AL BOUMERDASSIA

    CES SUEDOIS SURTOUT SONT SUREMENT LES SERVICE SECRET DU MOSSAD EN TUNISIE ALORS POURQUOI ILS SONT RESTES PENDANT QUE LA TUNISIE SE REVOLTER CONTRE BEN ALI

  • bensbaa lambrouk

    c vouus les responsable de ce sangue qui coule aujourdhui.

  • ak47

    on chasse pas le sanglier en plein centre ville

أخبار الجزائر

حديث الشبكة