الأخير رغم دعم أصدقاء الإبراهيمي

أجمع المراقبون

 للانتخابات الرئاسية الأخيرة على أن تبني المترشح محند أوسعيد لخطاب محمد طالب الإبراهمي منع المترشح من مهزلة حقيقية، كيف لا وهو الذي خرج من المجهول ليطالب الجزائريين بالتصويت لصالحه.. وهو النكرة وغير المعروف في الساحة السياسية، ولولا مساندة الإبراهيمي له لكانت مهزلة في تاريخ الجزائر. على كل حال أصوات أصدقاء أحمد طالب الإبراهيمي مكنت محمد السعيد من الحصول على 132 ألف صوت، وهو ما يمثل نسبة 0,92 بالمائة من الأصوات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة