إعــــلانات

الأرندي: نظام المخزن يشكل خطرا على إستقرار المنطقة

الأرندي: نظام المخزن يشكل خطرا على إستقرار المنطقة

ندد حزب التجمع الوطني الديمقراطي، بالعمل الذي قامت به الممثلية الدبلوماسية المغربية بنيويورك بتوزيع وثيقة رسمية على جميع الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز، تدعم فيها لما تزعم بأنه “حق تقرير المصير للشعب القبائلي”.

وجاء في بيان للحزب، أن هذا الفعل يبين بوضوح الدعم المغربي الذي يقدم حاليا لجماعة إرهابية معروفة، كما يفضح الخطة من وراء التقارب والتطبيع مع الكيان الصهيوني والتي تهدف إلى ضرب إستقرار الجزائر وتكرس بصفة رسمية إنخراط المملكة المغربية في حملة معادية للجزائر.

وأضاف البيان، إن هذا الخلط بين مسألة تصفية إستعمار معترف بها من قبل منظمة الأمم المتحدة، وبين مؤامرة ضد وحدة الجزائر، يتعارض بصفة صارخة مع القانون الدولي والقانون التأسيسي للإتحاد الأفريقي.

وفي هذا السياق، دعا التجمع الوطني الديمقراطي الشعب المغربي الشقيق إلى اليقظة والتجنّد ضد نظام المخزن الوظيفي الذي يشكل خطراعلى إستقرار المنطقة، كما يجب على الشعب المغربي  أن يدرك كذلك ، خطورة أفعال نظامه على مستقبله ومستقبل المنطقة وإن النار التي يعمل على إذكائها ستحرقه أولا.

مشيرا الى أن ثورة الريف بقيادة عبد الكريم الخطابي غير بعيدة ، والظروف التي أدت الى انفجارها لازالت قائمة ، وإن وضع نشطاء منطقة الريف وراء القضبان والمراهنة على الصهيونية العالمية ، والاستعمار القديم لن يكون ذي جدوى في مواجمة ابناء الريف ، ضحايا النظام الملكي البالي.