الأرندي يصدر بيانا حول الحملات الإعلامية المغرضة التي شنتها وسائل إعلام فرنسية ضد الجزائر

الأرندي يصدر بيانا حول الحملات الإعلامية المغرضة التي شنتها وسائل إعلام فرنسية ضد الجزائر

أصدر حزب التجمع الوطني الديموقراطي بيانا يدين فيه الحملات الإعلامية المغرضة التي شنتها بصور ممنهجة وسائل إعلام فرنسية قريبة من المصدر الرسمي.

وهذه الحملات الهدف منها الإساءة إلى الجزائر والمساس بسيادتها وإستقرارها.

وأوضح بيان الأرندي أن الهدف من هذه الحملات المغرضة أواسماه التجمع بـ “الممارسات الدنيئة والتحامل المنحط الذي تقوم به الدوائر المدعومة من لوبيات ضاغطة تحت غطاء حرية الصحافة الإعلام.

ومن خلال البيان طالب الارندي السلطات الفرنسية بتحمل مسؤوليتها إزاء رد فعل مشروع يمس بمصالحها الاقتصادية والتجارية في الجزائر.

وكذا عدم الكيل بمكيالين في قضايا أخرى لا تفتأ تتدخل فيها والحد من حرية صحفتها المزعومة، كما كان الشأن بالنسبة لتدخل جيشها في منطقة الساحل.

واضاف البيان ان التحرش الذي أقدمت عليه القناة الفرنسية 5 بصورة دورية ومنتظمة، بتعمدها بث ريبورتاجات مسيئة للجزائر وشعبها وجيشها.

ويعتبر الأرندي أن هذا يعد انزلاقا خطيرا في الممارسة الإعلامية، وينم عن حقد دفين لمن يقفون وراء هذه القناة.

ويعبر بوضوح على أن استقلال الجزائر لم يهضم بعد من طرف جهات نافذة في سياسة فرنسا الاستعمارية.

وأضاف المصدر ذاته أن الريبورتاجات التي تبثها هذه القناة كشفت عن فقدان واضح الاحترافية لما تحمله من أكاذيب وما تسوقه من مغالطات وحقد وكراهية ورغبة صريحة في انتقام بعض اللوبيات التي تشكلت في فرنسا بتواطىء مفضوح من الجهات الرسمية.

واكد الأرندي أن باريس مدعوة اليوم أكثر من أي وقت مضى لأن تختار إما أن تسير في طريق احترام استقلال الجزائر وسيادتها وتحرر من سلطة اللوبيات الضاغطة من أجل المحافظة على مصالحها الاقتصادية والتجارية المشتركة بين البلدين، أوالبقاء رهينة هذه الجماعات.

إختتم الأرندي بيانه بدعوة كل القوى السياسية في الجزائر إلى التصدي لمحاولات الاختراق الأجنبية حفاظاً على الانسجام الوطني وتمتين الجبهة الوطنية


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=828626

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة