“الأرندي” يقترح تمديد فترة اجراء الانتخابات الرئاسية بـ 3 أشهر إضافية

“الأرندي” يقترح تمديد فترة اجراء الانتخابات الرئاسية بـ 3 أشهر إضافية

إقترح التجمع الوطني الديمقراطي، تمديد فترة إجراء الانتخابات الرئاسية، المقررة شهر جويلية بـ 3 أشهر إضافية، لتعزيز مصداقية وشفافية هذا الموعد الهام.

ويرى “الأرندي” في منشور له، تضمن اقتراحات تمخضت عن مشاورات يوم 22 أفريل، :”أنّه  لايجب ترك أي إجراء من شأنه تعزيز المصداقية الانتخابات بما في ذلك تمديد المدة الزمنية  بثلاثة أشهر  إضافية على سبيل المثال، لتوفير أحسن الظروف لنجاح الموعد واقناع المواطنن والمترشحين .

وفي المرحلة الحالة يوصي -التجمع- بوضع آلية مستقلة لرقابة الانتخابات، والتي ستشكل  وتدار من طرف ممثلين عن المترشحين للانتخابات، وكذا ممثلين عن المجتمع المدني.

مشيرا أنّ ، :”إنّ المهلة المتبقية من موعد الانتخابات الرئاسية المقررة شهر جويلية، لاتسمح بالإصلاحات والتغييرات المنتظرة”.

وأكّد التجمع، استعداده  لمواكبة أي توافق قد تفضي اليه الاستشارات والمبادرات قصد حشد أكثر لدعم الانتخابات المقبلة، داعيا القوى السياسية  للبلاد لكي  تساهم في تأطير الحوار مع المواطنين .

وقال التجمع:” إنّ هذه المساهمة  لامحال بالإسراع في عودة البلاد، إلى وضع مؤسساتي من خلال الانتخابات الرئاسية .

وبعدها انطلاق مسار التغيير الدستوري والمؤسساتي وفي جميع المجالات الأخرى طبقا لإرادة الشعب السيد وبناء مواد 7 و8 من الدستور.

ويرى الأرندي، أن الانتخابات الرئاسية المقبلة تشكل الوسيلة الأمثل لتسجيل التغيير الذي يناشد به شعبيا عبر مسيراته طوال شهرين.

مضيفا أن هذه الانتخابات ستكون بداية مسار لتغييرات دستورية ومؤسساتية طبقا لما سيقرره الشعب.

ستضفي هذه التغييرات حسب -التجمع- إلى جزائر جديدة  وفية لمبادئ أول نوفمبر ، في كنف الديمقراطية معززة انطلاقا من إرادة الشعب السيد  ويجب أن يتحقق هذا التغيير مع الحفاظ على الدولة الوطنية و إلى استقرار البلاد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة