الأساتذة الإستشفائيون الجامعيون يقررون الدخول في إضراب غير محدود ابتداء من الفاتح جانفي المقبل

  • قرر الأساتذة الإستشفائيون الجامعيون الدخول في إضراب غير محدود ابتداء من الفاتح جانفي المقبل بعد إشعار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. واتخذت نقابة الأساتذة الإستشفائيين الجامعيين هذا القرار خلال جمعية عامة نظمتها اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة بعد خمسة أيام من الإضراب. كما قررت نقابتا الأستاذة الإستشفائيين الجامعيين والأطباء المساعدين مواصلة الإضراب على مستوى المؤسسات الإستشفائية وكذا التضامن مع الأطباء المقيمين والأخصائيين بالقيام بإضراب متقطع.  وأكد رئيس نقابة الأساتذة الإستشفائيين الجامعيين الأستاذ نورالدين زيدوني خلال الجمعية العامة قائلا: “سنواصل نشاطاتنا مع بقية أطباء القطاع التابعين للنقابات المستقلة بطريقة موحدة حتى تستجيب السلطات العمومية لمطالبنا” وتأسف الاستاذ زيدوني لقرار وزارة الصحة والسكان لمقاضاة النقابة دون إعلامها مؤكدا بأنه اطلع على قرار الغرفة الإدارية لمجلس قضاء الجزائر عن طريق وسائل الإعلام.  ويرى من جهته ممثل نقابة الأستاذة المساعدين إن قرار الغرفة الإدارية “غير عادل” لأن النقابتين لم تتسلما أية وثيقة ولا استدعاء وقررت الجلسة دون حضور ممثلي النقابتين المعنيتين. كما أعلنت النقابتان عن ضمانهما للخدمة والعلاج على مستوى الإستعجالات الطبية بكل المؤسسات الإستشفائية والقطاعات الصحية للوطن. للتذكير كانت الغرفة الإدارية لدى محكمة الجزائر المجتمعة في جلسة مستعجلة يوم الأحد الماضي قد أمرت بوقف الإضراب الذي شنته النقابات منذ يوم السبت مع “الأمر بالنفاذ المعجل”

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة