الأستاذ درقيني يقدم توضيحات حول قضية مصلحة الولادة بمستشفى باشا

انتقد الأستاذ مراد درقيني إقحام عناصر غير صحيحة في الملف بعد انتهاء المحاكمة

تلقت “النهار”، أمس، التوضيح التالي من البروفيسور الأستاذ مراد درقيني حول وقائع المحاكمة التي تناولت قضية التي رفعها ضد السيدة “ح. وهيبة” التي كانت تشتغل في مصلحة التوليد التي كان يرأسها نفس الأستاذ بمستشفى مصطفى باشا الجامعي والتي حررتها الزميل الصحافية زهرة دريش في العدد الصادر في 9 جانفي 2008 الصفحة 14. وهذا نص التوضيح:
لم تكتف صحفية “النهار” من سرد وقائع الجلسة الخاصة بقضية سرقة مبلغ مالي من مكتب الأستاذ درقيني بل سجلت على انفراد و بعد الجلسة أقاويل المتهمة السيدة “ح.وهيبة” و محاميها الأستاذ خيار التي جاء فيها على الخصوص :
– أن الأستاذ مراد درقيني أبعد من مصلحة التوليد بمستشفى مصطفى باشا لأسباب انضباطية ؛
– أن هذا الإجراء الانضباطي جاء ليعاقب تجاوزات مهنية خطيرة ارتكبها الأستاذ مراد درقيني.
بطبيعة الحال لا أساس من الصحة لهذه التصريحات التي لو كانت ثابتة لما كان الأستاذ مراد درقيني حرا طليقا بل قد يكون وراء القضبان من جراء هذه التجاوزات. يعلم ، من جهة أخرى، المتتبعون لشؤون الطب الجامعي أن رئاسة المصالح الطبية في المستشفيات الجامعية تمنح على اثر مسابقات جد صعبة و قد اختار الأستاذ مراد درقيني بعد مسابقة جرت سنة 2006 أن يتقلد إدارة مصلحة التوليد لمستشفى القبة الجمعي .
على الرغم من أن المقال المشار إليه قد يمكنه أن يضر بسمعة الأستاذ مراد درقيني فان هذا الأخير يأخذ بعين الاعتبار نية الصحفية التي جرت بصفة غير متعمدة إلى ذكر هذه الأقاويل الكاذبة و يكتفي بنشر هذا التوضيح في جريدة “النهار”.
في المقابل، انه يحتفظ بحقه في رفع دعوى قضائية ضد المحامي الذي ارتكب مخالفة مهنية جسيمة. إن جريدة “النهار” وهي تنشر هذا التوضيح لتقدم اعتذارها للأستاذ مراد درقيني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة