“الأغنية الرياضية عندها “ماليها” و لا أريد أن أكون دخيلا”

“الأغنية الرياضية عندها “ماليها” و لا أريد أن أكون دخيلا”

رفض عدد من المطربين استغلال

تأهل الفريق الوطني الجزائري لكرة القدم لمونديال جنوب إفريقيا لتسجيل أغاني رياضية يظهرون بها في التلفزيون و يشاركون بها في الحصص الإذاعية و التلفزيونية و يبيعون بها أكبر قدر ممكن من الأشرطة خاصة و أن هذا النوع من الأغاني مطلوب كثيرا في سوق الأغنية في الجزائر.و قد أكد لنا الكينغ خالد في آخر اتصال له معنا عندما سألنها عن إمكانية تسجيل أغنية للفريق الوطني ،قائلا فكرت في الأول مليا في الموضوع لكنني تراجعت لان هناك فرق كثيرة سجلت و نجحت أغانيها ،الأغنية الرياضية عندها عمداءها يجب علينا أن نتركهم يعملون لأنهم نجحوا و أنا شخصيا أعجبت بهذه الأغاني الحماسية.”،أما مطربة الأعراس الأولى  نعيمة عبابسة المعروفة بتنوع أسلوب أغانيها فقالت”أنا شخصيا ارفض رفضا قاطعا تسجيل أغنية من النوع الرياضي حاليا لأن هناك فرق مختصة في هذا النوع من الغناء،و حتى و أن سجلت أنا متأكدة أنني سوف لن أوافق لان الجمهور الجزائري قبل أغاني فرقة ميلانو خاصة و بعض الأغاني الجميلة الأخرى”، و نفس الرد تقريبا قالته المطربة زكية محمد الوحيدة التي حضرت مقابلة الفريق الجزائري في أم درمان و قالت أنها جد متحمسة للفريق الوطني و تتابع كل خطواته و مقابلاته ،”اقترحوا عليا كثيرا تسجيل أغاني رياضية لكن أظن أن هذا النوع له الناس المختصين فيه ، نجحوا ولا أظن أنني سأضيف شيء للأغنية الرياضية ،لهذا أفضل أن يواصل هؤلاء لان أغانيهم جميلة و مطلوبة.” أما مطربو الشعبي المعروفين في السابق بأغانيهم لفرقهم الرياضية مثل مراد جعفري و نور الدين علان و نصر الدين غاليس رفضوا كلهم استغلال الوقت الراهن الذي اتجه فيه كل المطربون  للأغنية الرياضية  ا ليسجلوا أغاني  خاصة بالفريق الوطني.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة