إعــــلانات

الأفلان يبارك توقيع الفصائل الفلسطينية لوثيقة “إعلان الجزائر”

بقلم م .فيصل
الأفلان يبارك توقيع الفصائل الفلسطينية لوثيقة “إعلان الجزائر”

ثمن حزب جبهة التحرير الوطني توقيعَ الفصائل الفلسطينية لوثيقة “إعلان الجزائر” المنبثقة عن مؤتمر لم الشمل من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وذكر الأفلان في بيان له بنضال الشعب الفلسطيني على مدار عقود من أجل استرجاع حقوقه المشروعة. وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وإعتبر حزب جبهة التحرير الوطني  هذا التوقيع اليوم انتصارا جديدا للسياسة الخارجية للجزائر، وعودة بلدنا للساحة الجيوسياسية بقيادة رئيس  الجمهورية، وفقه الله وسدد خطاه في خدمة الجزائر وقضايا الأمة.

كما يدعو مختلف الفصائل الفلسطينية للتمسك ببنود هذا الإعلان المهم والتاريخي. والعمل على تثمين نضال الشعب الفلسطيني وتضحياته الجليلة وعدم التفريط في وحدته وتمسكه بأرضه ومقدساته.

وأضاف الافلان في ذات البيان إن هذا الاتفاق، الذي احتضنته الجزائر، تاريخيٌّ بامتياز، ذلك أنه جاء في سياق عربي حسّاس، وفي ظرف عالمي تُريد فواعل كثيرة في الساحة الدولية القضاء تدريجيا على القضية المركزية للأمتين العربية والإسلامية. ولكن أيضا لأنه جمع مختلف الفصائل الفلسطينية بمختلف توجهاتها على أرضية اتفاق وتفاهم صلبة، وعلى أرض الجزائر المجاهدة، قبلة الأحرار وكعبة الثوار، وفي نفس القاعة التي شهدت يوم 15 نوفمبر 1988 إعلان الراحل ياسر عرفات-أبو عمار- قيام الدولة الفلسطينية.

وإستذكر الافلان الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي الغاشم، لتدرك جيدا معنى ومغزى أن يلتقي الإخوة- الفرقاء على وثيقة واحدة في زمن الاحتلال، لذلك فإننا نهيب بكل الإخوة الفلسطينيين أن يتمسكوا بإعلان الجزائر، ويبذلوا التضحيات السياسية كما بذلوا ولازالوا يضحون بالأنفس، في سبيل حماية صمود ومقاومة الشعب الفلسطيني لكل أنواع الإبادة والاضطهاد، ولكل مناورات تصفية القضية الفلسطينية.

وفي الأخير قدم الافلان جزيل الشكر والعرفان للرئيس تبون على مبادرته التاريخية وتدخله بثقله السياسي والفكري، وعلى كل مجهوداته في رعاية هذا المسعى النبيل، ووقوفه الشخصي من أجل تقريب وجهات النظر بين الفصائل الفلسطينية رغم الخلافات الموجودة، وسد الفجوات بينها.

رابط دائم : https://nhar.tv/ShBYZ
إعــــلانات
إعــــلانات