الأمن التونسي يفرج عن الجزائريين الذين أوقفهم بالشريط الحدودي

أكدت مصادر عائلية بالوادي للنهار أن الأمن التونسي معتمدية توزر التونسية أفرج أمس عن الشبان الثلاثة الموقوفين من طرف دورية للحرس التونسي بالشريط الحدودي بين ولايتي الوادي الجزائرية وتونس بعد أن تبين أن الموقوفين تجاوزوا الخط الفاصل بين البلدين من جهة تونس حسب مصادر أمنية وكشفت مصادر النهار أن الموقوفين وهم شقيقان وقريبهم من عائلة واحدة وأسماؤهم (ض. حمزة وأبو بكر والعروسي) أعمارهم 18 و17 سنة تم توقيفهم وطلب الأمن التونسي من ذويهم أمس ارسال وثائق الهوية قبل أن يتم اطلاق سراحهم وعودتهم أمس مساءا إلى أرض الوطن عبر معبربوشبكة الحدودي بولاية تبسة.
وأكدت مصادر إن الثالثة كانوا في وعدة خاصة بعرش الفرجان تقام على الشريط الحدودي قرب مقبرة ببلدية بن قشة الجزائرية حيث يقصدها سنويا المئات من العائات تقيم هناك ليلتين يتخلون فيها عن مظاهر التمدن ويعيشون بوسائل بدائية وعدة سناتي لها لاحقا في موضوع مفصل وبالصور خلال هذا الأسبوع.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة