الأمن المغربي يوقف مقاولا استولى على 20 مليارا من البنك في تلمسان

الأمن المغربي يوقف مقاولا استولى على 20 مليارا من البنك في تلمسان

كشفت مصادر مؤكدة ''لـ''النهار''؛ أن المقاول الذي فرّ نحو أوروبا بعدما استولى على أكثر من 20 مليار سنتيم، قد تم توقيفه بالمغرب بعد دخوله عبر إسبانيا.

حيث كشفت مصادرنا أن ذات المقاول قام بتهريب أكثر من 20 مليار سنتيم، بعد حصوله على مبالغ مسبقة لمشاريع عمومية، استفاد منها بطريقة لا تزال محيرة، خصوصا وأن هذا المقاول الشاب تمكن في فترة وجيزة من السيطرة على سوق المشاريع دون إنجازها، حيث كان يباشر الأشغال الأولية بقدر ما يتلقى من الدفعات الأولى كضمانات، قبل أن يشد رحاله نحو أوربا دون عودة، حيث أكدت مصادر عليمة؛ عن ضلوع 4 إطارات ذات مستوى رفيع بولاية تلمسان، في تسهيل مهام هذا المقاول، والذين تم سماعهم من قبل العدالة، خصوصا تلك التي لها علاقة مباشرة بإبرام الصفقات كما تجر هذه القضية مدراء تنفيذيين الذين ساهموا في منح صفقات لهذه المقاولة بدون أية ضمانات، كما يجري التحقيق مع مدير إحدى البنوك المعروفة بتلمسان، والذين يكونون قد دفع الأموال المسبقة لهذا المقاول، والتي تعدت 20 مليار سنتيم، قبل اختفائه نهائيا من أرض الوطن، واختفت معه المشاريع التي توقفت بها الأشغال، على رأسها 198 مسكن بالرمشي و1000 مسكن ترقوي بتلمسان، وأخرى بتلاغ في سيدي بلعباس، زيادة إلى مشروع مجلس قضاء تلمسان ومحكمة بسبدو، كما تأكد استيلائه على مبالغ هامة من خواص، على رأسها طبيب مختص سلبه أكثر من 4 ملايير، مقابل إقامة عيادة طبية والذي فارق الحياة بسكتة قلبية، بعد علمه بعملية النصب والاحتيال واختفاء المقاول عن الأنظار، ومن المنتظر أن يتم تسليم هذا المقاول وفق القوانين المعمول بها إلى السلطات الجزائرية، التي تحيله إلى المصالح القضائية للتحقيق معه في قضايا النصب والاحتيال ونهب المال العام، كما يتم التحقيق مع مسؤولين ساميين بولاية تلمسان ومدير أحد البنوك الذي باشرت معه مصالح الأمن إجراءات التحقيق، لضلوعه في قضايا تدعيم هذا المقاول بالأموال، وصرف مبالغ تفوق قيمتها الدفوعات الأولية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة