الأمن يحقق في شبهات حول الشهادات وعملية التوظيف في منجم ونزة بتبسة

الأمن يحقق في شبهات حول الشهادات وعملية التوظيف في منجم ونزة بتبسة

على إثر شكوى من طرف مجموعة من الفائزين في مسابقة التوظيف

فتحت المصلحة الأمنية المختصة التابعة للشرطة القضائية لأمن تبسة، أول أمس، تحقيقا قضائيا، بناء على إنابة قضائية صادرة عن النيابة العامة لمجلس قضاء تبسة.

وذلك حول عريضة شكوى مرسلة من طرف مجموعة من الفائزين في مسابقة التوظيف لمختلف المناصب على مستوى مناجم الشرق للحديد لمدينة ونزة شمال تبسة.

على خلفية تجميد قوائم التوظيف، بعد تسجيل اتهامات أثناء نشر القائمة، مطلع شهر ديسمبر من السنة الفارطة،

صاحبها اندلاع احتجاجات، نتيجة اكتشاف تلاعبات في قائمة الناجحين والراسبين حول المحاباة وغيرها من الشبهات، يرجح تورط عدة أطراف في الإدارة السابقة.

تم اكتشاف عدد من المستفيدين من قروض لدى وكالة تشغيل الشباب و«كناك» وكذلك عاملين كانوا من بين الفائزين في القائمة.

وبعد اجتماع السلطات المحلية بمعية المدير العام لمناجم الشرق، وحضور أزيد من 600 محتج، وتم اتخاذ قرار

يقضي بتجميد عملية التوظيف وإخضاع القوائم للتحقيق الإداري، تبعتها عملية إيداع عدة طعون تقدم بها

الراسبين، حيث لجأت إدارة مناجم الشرق إلى إزالة من القائمة كل المستفيدين بقروض من وكالة دعم وتشغيل

الشباب و»كناك»، والمسجلين على مستوى صندوق الضمان الاجتماعي، كونهم ليسوا من البطالين، حسب إدارة

مناجم الحديد، وتضيف عريضة الشكوى، أن تصريح مدير مناجم الحديد بحضور السلطات المحلية وأزيد من600

من طالبي التوظيف، أكد فيه تلاعبات في قوائم التوظيف وشبهة حتى في شهادات المترشحين، تلك الاتهامات

التي باشرت حولها التحقيقات القضائية، إلى جانب فاتورة بمبلغ 800 مليون سنتيم، التي تحفظ المدير العام

لمناجم الشرق الحالي عن تسديدها لفائدة المدرسة العليا للتسيير بعنابة، نظير المسابقة التي جرت لحوالي 260

ممتحن، مطلع شهر أفريل من سنة 2019، في حين الضبطية القضائية، تنقلت لإدارة منجم الحديد في الونزة، وتم

الحصول على قوائم الفائزين والراسبين، إلى جانب ملفات وشهادات المترشحين، وسماع أقوال الممثل القانوني

لذات الشركة، في حين التحقيق الجاري، حسبما تسرب من معلومات، بدأ بعمليات التوظيف، من الفترة بين سنة

2017 إلى 2019، وهي الفترة التي كان على رأس مناجم الشرق المدير العام السابق القابع في الحبس المؤقت،

نتيجة تورطه بمعية آخرين في ملفات اشتبه وأنها فساد، وهو من أشرف على ملفات طالبي التوظيف الأخيرة

الجاري التحقيق حول شبهة إبرام صفقة إجراء هذه المسابقة المهنية على مستوى المدرسة العليا للإدارة بعنابة،

في انتظار الانتهاء من التحقيق، لكشف إن كانت هناك تجاوزات وتحديد المسؤوليات للمتورطين في عملية انتقاء وتسلم ملفات طالبي التوظيف.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=762751

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة