الأمن يطيح بموظف في التكوين المهني حاول صناعة قنبلة بواسطة هاتف «نوكيا»

الأمن يطيح بموظف في التكوين المهني حاول صناعة قنبلة بواسطة هاتف «نوكيا»

الموقوف يقيم في تلمسان ويعمل بمركز تكوين مهني في سعيدة

تمكنت، خلال الساعات القليلة الماضية، مصالح الأمن المختصة في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة في تلمسان من الإطاحة بعنصر خطير في تنظيم إرهابي، وهذا بعد أكثر من شهرين من التتبع والترصد عن بعد.

وتفيد المعطيات التي تحوز عليها «النهار» أن المشتبه فيه يدعى «ص.م» ويبلغ من العمر 47 سنة ويشتغل في إحدى مراكز التكوين المهني بولاية سعيدة، ويملك ورشة لأعمال النجارة بدائرة منصورة في ولاية تلمسان.

وحسب مصادر «النهار»، فإن عملية الإطاحة بالمعني جاءت كثمرة مجهودات مضنية وحثيثة بذلتها مصالح الأمن المشتركة لأكثر من شهرين، بحثا عن آثاره على مواقع التواصل الاجتماعي التي كان يستغلها في الإشادة والتجنيد لصالح الإرهاب، مستعملا حسابات وهمية عديدة.

وعجلت الإفادات الخطيرة التي بلغت قوات الأمن المذكورة بأخذ إذن بالولوج إلى شبكة الأنترنيت من طرف وكيل الجمهورية لمحكمة تلمسان.

ليتم القبض على المشتبه فيه بعد اختراق حسابه على «الفايسبوك»، والذي كان يتوفر على أكثر من 300 صديق كان المشتبه فيه يخطط لإشراكهم في مؤامراته لضرب استقرار وأمن الوطن، خصوصا مع نهاية السنة الجارية وبداية العام الجديد.

وبعد التوصل إلى تحديد هويته، تم توقيفه ليتبين بعد التحقيق الأولي أنه كان يخطط لصنع قنبلة باستعمال بطارية هاتف «نوكيا 1100»، أين أحبطت مصالح الأمن هذا المشروع، كما استرجعت من مقر إقامته ذخيرة حية خاصة بسلاح «كلاشنيكوف».

ناهيك عن ترسانة من الخناجر الكبيرة والسيوف، مع ضبط عدد معتبر من الهواتف النقالة والحواسيب التي كان يستعملها في الإشادة والدعم والتحريض على الإرهاب.

وبعد توسعة التفتيش والتدقيق في ممتلكاته، تم العثور على نسخ مصورة من مقالات صحافية تتناول الإعتداءات الإرهابية التي كان زعيم تنظيم القاعده أسامة بن لادن مسؤولا عنها عبر عدد من دول العالم، زيادة على حجز أشرطة وتسجيلات مصورة تشيد بالجرائم التي ارتكبها تنظيم «داعش»، مع تشفير حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي كان الأخير يتخذها وسيلة للعب بعقول الشباب وتحريضهم على الالتحاق بتنظيم «داعش» الإرهابي.

وقد جرى، يوم أول أمس، تقديم المشتبه فيه أمام النيابة العامة لمحكمة تلمسان، أين وجهت له تهمة الانخراط في تنظيم إرهابي والإشادة بالأعمال الإرهابية والتحريض على الإرهاب والتخطيط لصناعة متفجرات باستعمال هواتف نقالة قديمة، في انتظار ما ستسفر عنه محاكمته لاحقا.


التعليقات (2)

  • شخص

    الحمد لله، مازال كاين ناس راهي تخدم في الخفاء باش نرقدو احنا مهنيين.
    ألف شكر لهؤلاء الرجال الواقفين.

  • moh

    واش دخل قطاع التكوين المهني في كل هذا الاشياء

أخبار الجزائر

حديث الشبكة