الأمن يفكك شبكة سطو على المواشي ويسترجع 42 رأسا مسروقة في تلمسان

الأمن يفكك شبكة سطو على المواشي ويسترجع 42 رأسا مسروقة في تلمسان

تمكنت مصالح الشرطة القضائية لأمن ولاية تلمسان، مؤخرا من تفكيك واحدة من أخطر شبكات الإجرام المنظم المختصة في السطو على الماشية من الجهة الجنوبية قبل تمهيد الطريق لتسويقها في مناطق بعيدة، ولم تستبعد مصادرنا وجود صلة لهذه الشبكة بمافيا تهريب الماشية الجزائرية نحو المغرب، والتي تكثّف نشاطها عشية عيد الأضحى، وأعقب ذلك استرجاع 42 رأسا من المواشي، فضلا عن مصادرة مركبات تجارية تستخدم في السرقة وفي نقل وتهريب الماشية على محور تلمسان، النعامة وسيدي بلعباس.

هذه الشبكة التي توظف عنصرا نسويا لإلهاء الضحايا، انتقلت مؤخرا إلى دائرة سبدو جنوب ولاية تلمسان، وهناك أقدمت على تنفيذ عملية سطو استهدف فيها الجناة 32 رأسا من الماشية، وإثر شكوى تقدّم بها الضحية أطلقت شرطة سبدو تحقيقات معمّقة انتهت بالقبض على ثلاثة مشتبه بهم مع استرجاع 32 شاة محل سطو، علاوة على ضبط أسلحة بيضاء تستعمل في الهجوم على الإسطبلات إلى جانب حجز 3 سيارات مختلفة تستغل في سرقة ونقل الماشية نحو وجهات بعيدة، ومنها الحدود الجزائرية المغربية مرورا بالنعامة. في سياق مواز، كانت شرطة أولاد الميمون قد حدّدت هويات أفراد شبكة إجرامية موازية تستعمل سيارات كراء في سرقة الأغنام وتهريبها نحو أسواق خاصة لها، أين مكنت التحريات المفتوحة من استرجاع 16 رأس غنم مسروقة، بينما لا يزال التحقيق مفتوحا حول هذه القضية، التي يستعمل فيها الجناة كلابا شرسة في القيام بهجمات على إسطبلات تربية المواشي. يأتي هذا في الوقت الذي تعرضت منذ أيام أربعة إسطبلات تقع بالشريط الحدودي وشمال الولاية وشرقها لسرقة ما يزيد عن 180 رأس، والتي تبقى التحقيقات متواصلة للقبض على سارقيها. من جهة أخرى، أوقفت أمس مصالح الشرطة القضائية للأمن الحضري السابع في تلمسان، مجرما خطيرا محل أمر بالقبض في عدة قضايا متعلقة بتخريب ملك الغير وأعمال عنف عمدية، إضافة إلى السب. المتهم المدعو «ع.ع»، 36 سنة، تبيّن أنّه محكوم عليه بالسجن لمدة سنة كاملة وغرامة مالية قدرها 10 ملايين سنتيم. هذا الأخير رفض دفع مستحقات ركوب سيارة أجرة، كما حطّم مركبة من نوع «أتوس هيونداي» ملك لعون أمن ووقاية بمركز التكوين والتعليم المهنيين، حيث قدّم المعني أمام النيابة العامة التي أودعته الحبس المؤقت. في سياق مكافحة الجريمة الحضرية، أوقفت ذات المصالح شابا يبلغ من العمر 23 سنة في حي الكدية، حيث كان في حالة هستيريا وهلوسة، واسترجع منه المحقّقون سلاحا أبيض، ليقدّم بعدها أمام العدالة، أين أدين بسنة سجن نافذا مع تسديد غرامة مالية مقدّرة بـ5 ملايين سنتيم.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة