الأمن يفكك شبكة متاجرة بالبشر في حاسي مسعود

الأمن يفكك شبكة متاجرة بالبشر في حاسي مسعود

تمكنت مصالح الأمن على مستوى دائرة حاسي مسعود بورڤلة من الإطاحة وتفكيك شبكة تتاجر بالبشر تضم ثلاث نساء ورجلين. وحسب مصادرنا، فإن زعيمة الشبكة موظفة بمستشفى حاسي مسعود تحترف السمسرة أيضا في الإتجار بالأطفال، حيث أقنعت امرأة تسمى ”ب. حبيبة” من مواليد 1971 بسيدي بلعباس تعمل منظفة بمصلحة التوليد ببيع ابنتها وولدها فباعت البنت وعمرها 3 أشهر لامرأة في قسنطينة وباعت ولدها وعمره 12 شهرا لرجل في تيارت،كما أهملت ابنتها ذات الـ13 سنة ومنحتها لرجل صاحب محل تشحيم السيارات، أين كان يشغلها في المحل وهي في هذه السن. واستنادا إلى ذات المصدر فإن الوسيط هو من يتكفل بعملية جلب الزبون من رجال الأعمال المصابين بأمراض العقم أو لشخص يحتاج الأطفال لأي غرض وتعقد الصفقات مباشرة في المستشفى. 

وقد باشرت مصالح الأمن على مستوى حاسي مسعود تحقيقا معمقا في القضية للكشف عن مزيد من صفقات بيع البشر في عاصمة النفط، بعد أن أوقفت ثلاث نساء تتراوح أعمارهن بين 39 و40 سنة ورجلين أعمارهما 34 و٥٠سنة، أحدهما طليق الأم التي باعت ابنتها وولدها والذي اتهمها بالخيانة الزوجية وأنكر انتساب الصغيرين إليه. وتم إحالة الموقفين على العدالة بتهمة الإتجار بالبشر والإهمال، حيث أمرت العدالة بوضعهم تحت الرقابة القضائية وتوسيع دائرة التحقيق في القضية قبل عرضهم على المحاكمة. وتم اكتشاف هذه العملية إثر شكوى تقدمت بها شقيقة الأم التي باعت صغيريها بعد أن بلغتها معلومات عن ذلك، حيث باشرت مصالح الأمن تحقيقا لتتوصل إلى الشبكة المذكورة أعلاه في انتظار كشف المزيد في هذه القضية التي يبقى ملفها مفتوحا بمدينة حاسي مسعود.  

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة