الأنغوليون سيناصرون الجزائر أمام كوت ديفوار بكابيندا‮ ‬

الأنغوليون سيناصرون الجزائر أمام كوت ديفوار بكابيندا‮ ‬

لا يختلف اثنان هنا في أنغولا

أن اللقاء الأخير الذي دار بين منتخبهم والمنتخب الجزائري كان الأقرب إلى الجزائر للفوز به، لولا أن النتيجة التي انتهت بها المواجهة تخدم التشكيلتين، حيث يرى الجميع أن سعدان وأشباله رفضوا أن يفوزوا على أنغولا وإقصائها على أرضها وأمام جمهورها، لأنهم كانوا الأقرب إلى الفوز لو أرادوا ذلك، ويرون أن المنتخب الجزائري في ذلك اللقاء كان أحسن من الناحية البدنية وكان بإمكانه أن يزيد من ريتم المباراة ويسجل هدفا أو اثنين وإخراج البلد المنظم من الدورة من دون أي مشكل، إلا أن رفقاء زياني حسب الجمهور الأنغولي رفضوا ذلك وفضلوا أن تبقى أنغولا في السباق.

يقدسون كل ما هو جزائري في الأيام الأخيرة

أصبح كل ما هو جزائري مقدسا هنا في لواندا في الساعات القليلة الماضية، فرغم أن أصحاب البشرة السوداء معروف عنهم العنصرية وعدم حبهم لأصحاب البشرة البيضاء خاصة هنا في أنغولا، إلا أننا أصبحنا كالأسياد في الشارع بلواندا، فالجميع يسألنا إن كنا جزائريين فنجيبهم بنعم، فيُقبلون علينا ويأخذوا صورا تذكارية معنا، كما أنهم يحملون الرايات الجزائرية مع الراية الأنغولية في سياراتهم، ولما سألناهم أكدوا لنا أننا خدمناهم ورفضنا إقصاءهم من الدور الأول.

آلاف الأنغوليين في المدرجات لمناصرة الجزائر

هذا وعبروا عن رغبتهم الشديدة في فوز المنتخب الجزائري أمام كوت ديفوار وذهابهم بعيدا في الدورة، وعبروا عن رغبتهم الشديدة في مناصرة المنتخب الجزائري أمام كوت ديفوار، حيث سيكون الملعب مكتظا عن آخره والجميع سيناصر المنتخب الجزائري للفوز على رفقاء دروغبا، وأكدوا لنا أن هذا وعد منهم ومن سكان كابيندا، لأن الجزائر لم تقصهم وراعت ظروفهم وستدعم بالآلاف من أنصار أنغولا في كابيندا لمناصرتها ورفع علمها عاليا في الدور النصف نهائي ولم لا النهائي من خلال الفوز على مصر في حال تأهلها هي الأخرى.

يتمنون مواجهة جزائرية أنغولية في النهائي

فضلا عن قرارهم بمناصرة المنتخب الجزائري أمام كوت ديفوار، فإن جميع أنصار أنغولا يتمنون مواجهة الجزائر في النهائي، حيث يرون أن المباراة النهائية ستكون بين منتخبين يستحقان التتويج، وأنه سيكون عرسا كرويا حقيقيا في لواندا، فالجميع يقول لنا أننا سنكون معا في النهائي لأننا شعبين متفاهمان تاريخيا، وإن تواجدنا في المواجهة النهائية سيكون رائعا للجزائر ولأنغولا معا، مع أن المتوج بالكأس سيكون فريقا من الفريقين والخاسر سيكون فخورا في كل الأحوال. 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة