الإرهابيون الذين مكثوا حوالي أربع ساعات، نددوا بوسائل الاعلام وخصوا بالذكر جريدة “النهار الجديد”

الإرهابيون الذين مكثوا حوالي أربع ساعات، نددوا بوسائل الاعلام وخصوا بالذكر جريدة “النهار الجديد”

سجلت الناحية الشرقية لولاية تيزي وزو، تحديدا مناطق واڤنون، تيڤزيرت وما كودة، ليلة الأربعاء المنصرم، المصادف للاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية، العديد من المداهمات الإرهابية للحانات ومحلات بيع المشروبات الكحولية المنتشرة، ولعل

تلك التي استهدفت فندق الپانوراما الكائن بمكان منعزل بمخرج بلدية بوجيمة، أين مكث الإرهابيون حوالي أربع ساعات كاملة، وقد روت مصادر محلية لـ” النهار”أن الساعة كانت تشير إلى حدود العاشرة ليلا، لما داهمهم مالا يقل عن عشرين إرهابيا يرتدون أزياء عسكرية.

الحرس البلدي، الأمن الوطني والحماية المدنية مدججين بمختلف الأسلحة، على رأسها رشاشات الكلاشينكوف، ومضخات وغير ملتحين، قاموا مباشرة بسلب الهواتف النقالة، قبل أن يشرعوا في تفتيش جد دقيق لوثائق الهوية للزبائن المقدر عددهم بحوالي 80 شخصا، من الجنسين، إذ تعرضوا للابتزاز بسلب أموالهم الكثيرة وقاموا باحتجازهم، ومحاصرة الفندق المتكون من ثلاث حانات واستنادا لذات المصادر أن الارهابيين قد حاولوا اختطاف المدعو “بشير” البالغ من العمر 31 سنة، وهو ابن مالك المحل المدعو كبير ارزقي، الذي كان غائبا في تلك الأزمة فلم يجد أمامه بشير الذي تعرض الى استنطاق سوى الانكار مبررا للجماعة أنه مجرد عامل بالفندق.

ووسط حالة الرعب والهلح راح الإرهابيون بلهجات مختلفة يلقون مواعظ دينية محرمة للمشروبات الكحولية ومشتقاتها، وراحوا يمدحون تنظيم القاعدة، في ذات السياق، وبلهجة حادة مرفوقة ببيانات حثوا الزبائن على عدم تصديق ما تقوله وسائل الاعلام، إذ خصّوا بالذكر وبطريقة مباشرة جريدة “النهار الجديد”، كما وزعوا منشورات وبيانات تهديدية لسكان المنطقة بغلق حاناتهم ومحلاتهم للمشروبات الكحولية، في أقرب وقت وإلا سيكون مصيرهم القتل، وقبل الانصراف، قامت الجماعة الارهابية بتخريب كل محتويات الفندق، بكسر كل شيء من موائد وكراسي وكذا قارورات الخمر من كل الأنواع، وبعدها قامت بالاستيلاء على مركبتين من نوع “رونو ترافيك”


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة