الإرهاق وكثافة الرزنامة “لعبوها بالجراد”، ومنصب صانع ألعاب يضع خزار في ورطة

الإرهاق وكثافة الرزنامة “لعبوها بالجراد”، ومنصب صانع ألعاب يضع خزار في ورطة

أخفق أهلي

البرج في مواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية وهذا بعد تعثره في ثاني خرجة ودية أمام مولودية قسنطينة وثالث خرجة ودية له على التوالي ضد الموك في تحقيق الفوز الذي ابتسم لهذا الأخير بثلاثية مقابل هدفين، في مباراة اتضح جليا أن الإرهاق البدني قد نال من أشبال المدرب عبد الهادي خزار بسبب البرمجة المكثفة للمباريات الودية بعد ان لعب “الجراد الأصفر” مواجهتين وديتين قبل ذلك أمام كل من مولودية قسنطينة في أول مباراة إلى جانب النادي الافريقي، وعلى الرغم من الهزيمة أمام “الموك” والتي تعد الأولى إلا أن التشكيلة البرايجية أدت على العموم مباراة في المستوى من خلال النسوج الكروية التي سطرت إلى جانب أن هذا اللقاء الودي على غرار اللقائين السابقين كانا بمثابة اختيار جد مفيد لرفقاء صانع الالعاب عمار عمور، وما تجدر الإشارة إليه وما يلفت الانتباه أن المدرب عبد الهادي خزار سيجد صعوبة كبيرة في ضبط معالم التشكيلة خاصة فيما يتعلق بمنصب صانع الألعاب في ظل تواجد كل من بيطام عمور وبدرجة أقل سليمان أيلول في فورمة متميزة 

“مباراة الافريقي استنفذت جميع جهود اللاعبين”

وبالعودة إلى هذا الاختبار الودي والذي سجل من خلاله الأهلي أول تعثر له – إن صح القول -، يمكن التأكيد على أن المباراة الودية التي لعبها الفريق قبل هذا الاختبار أمام النادي الإفريقي ساهمت في ذلك بنسبة كبيرة من خلال المجهودات الكبيرة التي بذلت من قبل اللاعبين في هذا اللقاء الذي انتهى بالتعادل السلبي وهو ما اعتبر بمثابة النتيجة الإيجابية أمام نائب بطل تونس حتى وإن كانت المباراة لم تحرج عن نطاق الامتحان الودي، إلا أن المجهودات كانت جد كبيرة وكان الأمر يتعلق بمباراة رسمية ما ساهم في تراجع المردود امام الموك”

خزار لم يتحكم جيدا في البرمجة

وعلى الرغم من ان الهزيمة أمام الموك لا تعني بالأساس على اعتبار أنها اختبار ودي يهدف من خلاله المدرب عبد الهادي خزار الى الوقوف على استعدادات التشكيلة إلا أن برمجة 3 مباريات ودية متتا لية، كان ينبئ بأن التراجع سيكون لا محالة، وهو ما يضع المدرب خزار في خانة الغافل من هذه النقطة الجوهرية، أم أن ارتباط الفريق بوقت محدد جعل هذا الأخير ليس أمام خيارات عديدة في هذا الجانب.

الحارس بلوصيف، مباراة في طي النسيان

لم يكن الحارس الشاب بلوصيف الذي ارتاى الطاقم الفني مرة أخرى منحه الفرصة في يومه خلال مباراة “الموك” أول أمس من خلال الأخطاء الفادحة التي ارتكبها والتي ساهمت بقسط كبير في النتيجة النهائية التي آلت إليها المباراة على اعتبار ارتكابه خطين فادحين كلفا الأهلي هدفين في لقطة الهدف الأول من طرف مهاجم “الموك” شنيقر، وفي لقطة الهدف الثالث للمولودية من قبل بلحذروف، وقد خرج هذا الأخير في معنويات جد محبطة 

“بيطام يواصل التألق رفقة عمور والاختيار جد صعب”

تألق مرة اخرى صانع الالعاب الشاب بيطام في هذا الاختبار الودي من خلال المردود الطيب الذي أبانه والذي جعله محل إعجاب جميع من شاهد المباراة،  ومازاد من الآعجاب الهدف الجميل جدا الذي سجله بطريقة فنية جد رائعة من على بعد 25 متر بقذفة لم يحرك لها ساكنا حارس المولودية ما يجعل المنافسة تشتد بينه وبين عمور وبدرجة أقل ايلول .

“امس راحة، اللاعبون تنزهوا في طبرقة والعودة اليوم”

منح الطاقم الفني بقيادة المدرب عبد الهادي خزار أمس راحة للاعبيه بعد الإرهاق البدني الذي نال من لاعبيه انتقلت فيه العناصر إلى مدينة طبرقة السياحية التي لا تبعد سوى 25 كلم عن عين دراهم على أن يكون الاستئناف اليوم باجراء حصتين تدريبيتين في اليوم .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة