الإطاحة بشرطي ينشط في جماعة إجرامية منظمة مختصة في المتاجرة بالكيف بالعاصمة

الإطاحة بشرطي ينشط في جماعة إجرامية منظمة مختصة في المتاجرة بالكيف بالعاصمة

التمست النيابة العامة بمحكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء توقيع عقوبات تراوحت مايين ال20 و5 سنوات سجنا نافذا في حق جماعة إجرامية منظمة مختصة في المتاجرة بالمخدرات من نوع “الكيف المعالج”.

وتضم الشبكة 12 متهما يقودها شرطيين ،كانا يعقدان صفقات المتاجرة بالسموم بالعاصمة وضواحيها، قدرت كميتها اجمالا بعد توقيف أفراد الشبكة تباعا بقنطار ونصف من الكيف.

حيث كان أحد الشرطيين المدعو “م. ابراهيم” يستعمل هويته لنقل وتخزين الكيف، لتمويه رجال الأمن، باستعمال مركبته من نوع “فولسفاغن”، قبل أن تتمكن مصالح الأمن من الإطاحة به وشريكه شرطي مفصول من صفوف الشرطة”ر. سمير”.

وتم إلقاء القبض عليهما وهما في حالة تلبس بعقد صفقة مخدرات أمام مستشفى مصطفى باشا الجامعي، أين كللت العملية بضبط حوالي 40 كلغ بالصندوق الخلفي للسيارة.

وجاء في محضر التحريات الأولية المنجز من طرف فرقة مكافحة الاتجار غير الشرعي بالمخدرات ، والمؤثرات العقلية بقسم الشرطة القضائية وسط المؤرخ بتاريخ 2*أكتوبر 2018، أنه على إثر معلومات وردت إلى مصالحهم مفادها قام شخصين أحدهما شرطي بعقد صفقة من أجل المتاجرة بالمخدرات من نوع “القنب الهندي بالقرب من المستشفى الجامعي مصطفى باشا.

وبالتنسيق مع مصالح المركز العملياتي الإقليمي بالجزائر، تنقل عناصر الفرقة إلى عين المكان بتاريخ 24 سبتمبر 2018، في حدود الساعة العاشرة والنصف صباحا، وبعد عملية المراقبة والترصد تم مشاهدة المشتبه فيهما بالقرب من مركبة من نوع “فولسفاغن غولف ” الجيل الخامس رمادية اللون.

وكان أحدهما يرتدي البذلة النظامية للأمن الوطني فتم توقيفهما، وبعد تفتيش المركبة المملوكة للشرطي “م. ابراهيم” تم العثور بالصندوق الخلفي على كمية معتبرة من المخدرات من نوع القنب الهندي ،يقدر وزنها ب31.9 كلغ فتم توقيفهما.
وتبين بعد للتحقق من هوية الموقوفين تبين ان الامر يتعلق بشرطي برتبة عون أب لطفلة مقيم ببوزريغة، والثاني صديقه المدعو “ر. سمير” شرطي سابق مفصول  ومسير ورشة مقيم بالسحاولة، كان بصدد عقد صفقة المتاجرة بالمخدرات التي عثرت بالصندوق الخلفي للسيارة.
وصرح المتهم الموقوف “ابراهيم” انه عرض حالته الاجتماعية المزرية على شريكه “سمير” وهذا الأخير عرض عليه فكرة مشاركته في الاتجار بالمخدرات ونقلها باستعمال صفته كشرطي حتى لا يثير الانتباه.

وبعد أن وافق تلقى اتصالا من صديقه “سمير” يطلب منه التنقل إلى جسر كارنو ببوزريعة، وبعد التنقل اليه وتوقفه امام إحدى الفيلات وبعد مدة من الزمن عاد حاملا 3 أكياس كبيرة تحتوي على 50 كلغ من المخدرات وقام بوضعها بآلصندوق الخلفي للسيارة، ثم توجه مباشرة نحو مقر إقامة شريكه ببابا حسن واخفاها واستلم منه مبلغ منه مبلغ 2 مليون سنتيم،مقابل خدمة النقل، كما تبين انهما قام بتسليم 50 كلغ من المخدرات لشخص يقيم بمدينة الدويرة.

من جهته صرح المشتبه فيه “ر. سمير” انه التقى بصديقه ابراهيم وأخبره بأنه يتخبط في مشاكل جمة، فاشار عليه بصديقه المدعو “داوود” المقيم بتيليملي، مضيفا المتهم بأنه بصدد استقبال كمية من المخدرات واقترح عليه اخفائها له مقابل مبلغ من المال، فوافق على العرض.

كما أن شخصا اخر يدعى “خ. ايدير “بصدد استقبال كمية من المخدرات يقدر وزنها ب50 كلغ، بغرض اخفائها عنده، وفي اليوم الموالي قام رفقة صديقه براهيم بالتنقل إلى مقر اقامة”ب. ابراهيم” ببوزريعة بغرض نقل كمية من المخدرات التي تم إخفاؤها عند هذا الاخير.وهي المخدرات التي  تم نقلها على سيارة الشرطي “ابراهيم “فيما ترك كمية 20 كلغ بسيارة هذا الأخير اما الكمية المتبقية المقدرة ب30 كلغ فقام بنقلها إلى المدعو “ت ايدير. داوود ” وتسليمها إليه.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=1007441

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة