الإطاحة بمحتال استغل حسابه على الفايسبوك للإيقاع بضحاياه وابتزازهم للحصول على المال

الإطاحة بمحتال استغل حسابه على الفايسبوك للإيقاع بضحاياه وابتزازهم للحصول على المال

الشرطة ضبطته في حالة تلبّس بعدما طالب أحد ضحاياه بدفع مبلغ 20 مليونا

أطاحت، أمس، فرقة مكافحة الجريمة الإلكترونية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية لأمن ولاية تلمسان بأحد المجرمين الذين اختصوا في النصب والاحتيال على ضحاياهم من كلا الجنسين باستعمال مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث كان هذا المحتال يربط علاقات صداقة باستعمال حسابه على «الفايسبوك»، أين تعرف على شاب من مدينة تلمسان وتواصل معه في إطار الشذوذ الجنسي.

حيث قام الضحية بارسال صور ومقاطع فاضحة لهذا الأخير، قبل أن يغريه بارسال مزيد من الصور والفيديوهات الخليعة له ولضحايا آخرين من دون علمهم.

بعد ذلك، غير المتهم من طريقة تعامله مع ضحيته، حيث شرع في تهديده بنشر صوره وتسجيلاته على موقع «اليوتيوب» للتشهير به.

ومقابل التنازل عن هذه التهديدات التي أرعبت الضحية طلب منحه مبلغا ماليا ثم طلب ضعفه لاحقا، وهكذا إلى أن وصل به الأمر إلى طلب مبلغ 20 مليون للتراجع نهائيا عن التشهير باستعمال تلك الفيديوهات.

وإثر ذلك، تقدم الضحية ببلاغ لدى مصالح الشرطة وأودع شكوى بخصوص التهديدات والضغوطات الممارسة عليه من طرف المحتال، لتضع الشرطة حساب المشتبه فيه تحت المراقبة، إلى أن نجحت في الوصول إليه وتوقيفه بمحاذاة فندق راق بمدينة تلمسان متلبسا بطلب مبلغ 20 مليونا من ضحيته.

أين تم توقيفه وتقديمه للمثول أمام وكيل الجمهورية لمحكمة تلمسان، الذي أحاله على قاضي التحقيق، في انتظار محاكمته بتهمة الابتزاز والنصب باستعمال مواقع التواصل الاجتماعي.

وتبين من خلال الأبحاث الأولية أن الموقوف ينحدر من ولاية سيدي بلعباس، كما يجري سماع الضحية بخصوص قضية الشذوذ الجنسي والمتاجرة بأجساد العاهرات باستخدام المواقع المذكورة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة