الإطاحة بمروجي مخدرات بحوزتهما 50 غرام كوكايين بقسنطينة

الإطاحة بمروجي مخدرات بحوزتهما 50 غرام كوكايين بقسنطينة

أسرّت مصادر مطلعة معلومات تفيد أنه عناصر فصيلة الأبحاث للدرك الوطني في قسنطينة، تمكنت من وضع يدها على شبكة مختصة في ترويج الكوكايين وحجز كمية من هذا المخدر الخطير قدّرت بـ 50 غراما.

وأشارت المعلومات أن العملية الناجحة كللت بتوقيف شابين في العقد الثالث من عمرهما عقب جمع معطيات استخبارتية دقيقة ورصد تحركاتهما المشبوهة منذ أكثر من شهر.

إلى أن تم التأكد من حيازتهما للبضاعة المحظورة، وعقب رسم كمين محكم وتتبعهما شنّ رجال فصيلة الأبحاث عملية دهم محكمة وبتفتيشهما.

وتفتيش المركبة التي كانا على متنها وهي من نوع “غولف” من الجيل السابع، تم العثور على الـ 50 غرام من الكوكايين المذكورة دون العثور على  كميات أخرى أثناء تفتيش مقر سكنى كل منهما بإذن من نيابة محكمة الزيادية الابتدائية.

المتهمان المقيمان بأحد أكبر الأحياء شعبية  “الإخوة عباس” المعروف محليا باسم  “واد الحد” خضعا لتحقيقات واستنطاق معمق حول ظروف وملابسات حيازتهما لهذه الكمية من المخدرات ووجهتها وكذا مصدرها.

تبين أنهما تحصلا عليها من شخص ينحدر من الجهة الغربية للوطن، لكنه ينتحل اسما مستعارا مثلما هو معمول به من طرف عصابات وبارونات هذه السموم.

كما كشف الموقوفان اللذان سيمتثلان اليوم الإثنين، أمام وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية الزيادية بتهم حيازة وتخزين ونقل مخدر الكوكايين.

أنهما كان يتأهبان لتمرير البضاعة إلى خارج التراب الوطني عبر الحدود البرية الشرقية وأنهما يمثلان محطة ثانية باعتبار هذا النوع من المخدرات غالبا ما يتم تهريبه عبر الحدود الغربية إلى التراب الوطني كمنطقة عبور وهو ما يجري التحري بشأنه لاجتثاث خيوط هذه الشبكة التي بلغ امتدادها مدينة الجسور المعلقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة