الإعدام في حق إرهابي جزائري شارك في مجازر جماعية في مناطق عدة من الوطن

الإعدام في حق إرهابي جزائري شارك في مجازر جماعية في مناطق عدة من الوطن

قضت محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر اليوم الأربعاء بالإعدام في حق المتهم بن زيان محمد المتابع بجناية الاعتداء بغرض نشر التقتيل بعدة مناطق من الوطن و الانخراط في جماعة إرهابية مسلحة و حيازة سلاح حربي.

وقد سبق لمحكمة الجنايات لمجلس قضاء الشلف ان أصدرت حكمين غيابين بالإعدام ضد نفس المتهم متعلقين بمجازر شارك فيها بولاية الشلف.

و تعود وقائع القضية –حسب قرار الإحالة– إلى تاريخ 1 ديسمبر 2004 حينما تمكنت مصالح الأمن إثر عملية ميدانية من القضاء على الإرهابي شعبان يونس و توقيف المتهم زيان محمد و بحوزته مسدس آلي.

و حسب ذات المصدر فقد اعترف المتهم أثناء التحقيق الابتدائي أنه انخرط في سنة 1998 ضمن جماعة إرهابية متمركزة بواد الرمان بالشلف تحت إمارة “أبو ياسين” أين تدرب على فنون القتال و استعمال مختلف الأسلحة.

و قد اعترف أن هذه الجماعة اغتالت خلال سنة 1998 ثلاثة أفراد من الحرس البلدي و استولت على أسلحتهم و أنه في سنة 1999 شارك في مجزرة ببلدية تاجنة بالشلف حيث اغتيل فيها أزيد من 50 مدني و اختطفت 9 نساء تم اقتيادهن إلى المركز الإرهابي بواد الرمان أين تم اغتصابهن.

وصرح المتهم انه فور اكتشاف المعقل من قبل قوات الأمن قامت الجماعة الإرهابية بذبح النساء المحتجزات و فرت نحو معقل آخر.

كما اعترف أنه خلال سنة 2000 توجه رفقة جماعته لملاقاة عنتر زوابري بالشريعة بالبليدة و في طريقهم نفذوا مجزرة بأحد المنازل و اختطفوا فتاتين.

و قد قاموا بعدة عمليات إجرامية — يعترف المتهم– و مجازر في كل من بلديات سيدي عكاشة و أبو الحسن و أوزغاية (الشلف) و نصبوا عدة حواجز مزيفة لاغتيال المواطنين بغليزان و الشلف و تسمسيلت.

و أثناء جلسة المحاكمة تراجع المتهم عن اعترافاته التي أدلى بها أثناء التحقيق الابتدائي مدعيا انه خلال سنوات 1998 إلى غاية 2004 كان متواجدا بليبيا و لا علاقة له بهذه القضية.

غير ان الإنابة القضائية التي أمر بها قاضي التحقيق للتأكد ما إذا كان المتهم متواجدا حقيقة بليبيا أثناء وقوع العمليات الإرهابية أثبتت ان بن زيان محمد لم يدخل أبدا إلى الأراضي الليبية وانه لم يستخرج جواز سفر في حياته.

و كانت النيابة العامة قد التمست في طلباتها الحكم على المتهم بالإعدام نظرا لخطورة الوقائع التي اعترف بها من اغتيالات و مجازر و اغتصابات، أما الدفاع فقد التمس إفادة موكله بالبراءة على أساس “عدم وجود أي شاهد يثبت انه شارك في تلك العمليات الارهابية”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة