الإعدام في حق قاتل تاجر في باب الجزائر بالبليدة

قضت محكمة الجنايات لمجلس قضاء البليدة، نهار أمس، بحكم الإعدام في حق المتهم “ت. ع” صاحب 27 سنة، المتابع

 بتهمة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، والذي راح ضحيتها تاجر يدعى”ت.ن”.

وتعود أحداث القضية إلى 27 جوان 2003، أين تم العثور على الضحية ملقى بأحد شوارع باب الجزائر وسط مدينة البليدة، وهو ينزف دما، بعد تعرضه لإعتداء مسلح من طرف المتهم “ت.ع”، الذي قام بذبحه بواسطة سلاح   أبيض، ليتم نقل الضحية بعد ذلك إلى مستشفى فرانز فانون، حيث توفي ساعة من بعد نظرا لخطورة الجرح الذي كان عميقا، وبعد فتح مصالح الأمن لتحقيق معمق حول الجريمة، كشفت يوما بعدها مقترفي هذه الجريمة، وهما المتهم الأول الذي ألقي عليه القبض مباشرة، والمتهم الثاني الذي إنتحر في السجن، وتم التأكد من إثبات الجريمة بعد وجود قطرات من دم الضحية عالقة في حذاء المتهم الأول الحامل لفصيلة (AB)، إلا أن المتهم الأول أنكر ذلك وأدعى أن الدم الموجود في حذائه هو نتيجة تعرضه لحادث مرور بواسطة دراجته النارية.

لكن شهادة إحدى جارات الضحية التي سمعت صراخا في الشارع المحاذي لبيتها، إضافة إلى شهادة أخ الضحية الذي أكد أمام هيئة المحكمة أن شقيقه كان يتعرض لمضايقات وإبتزازات من طرف المتهم “ت .ع” الذي حاول مرارا تجريده من أمواله، وكان يترصد حركاته في الأيام الأخيرة، هو من قتله مستغلا فقدانه الجزئي للوعي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة