الإعدام لثلاثة وحوش بشرية عذبوا فتاة وأحرقوا جثتها

الإعدام لثلاثة وحوش بشرية عذبوا فتاة وأحرقوا جثتها

قضت عشية أمس، محكمة الجنايات بمجلس قضاء سكيكدة بتسليط عقوبة الإعدام في حق المهتمين الثلاثة، ويتعلق

الأمر بكل من المتهم الرئيسي ”م. م” البالغ من العمر 46 سنة متزوج وأب لطفلين لمتابعته بجناية تكوين جماعة أشرار من أجل ارتكاب جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد واستعمال التعذيب والأعمال الوحشية، التنكيل بجثة وجنحة حيازة أسلحة بيضاء بدون سبب شرعي وحيازة الأفلام الخليعة المخلة بالحياء و”ب. إ” في الـ30 سنة و”ع. م” البالغ من العمر 35 سنة لمتابعتهما بتهمة جناية تكوين جماعة أشرار من أجل ارتكاب جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد واستعمال التعذيب والأعمال الوحشية والتنكيل بجثة، والتي راحت ضحيتها شابة جامعية في مقتبل العمر لم تتجاوز الـ23سنة تدعى ”ع. ف”.

وتعود وقائع هذه القضية التي اهتز لها سكان بلدية فلفلة بسكيكدة إلى تاريخ 12 /05 /2010، عندما تقدم أحد المواطنين من مصالح فرقة الدرك الوطني لفلفلة للتبليغ عن وجود جثة مجهولة الهوية وهي متفحمة مرمية على الطريق الولائي رقم 12 الرابط بين أعالي جبال فلفلة ومنطقة قرباز، قبل أن تنتقل عناصر الدرك إلى عين المكان لمعرفة هوية الجثة والتي وجدوها جد متفحمة بعد أن تعرضت للتنكيل والحرق كليا بمادة البنزين، كما تم العثور على بقايا الشعر لتباشر فورها عناصر فرقة الدرك الوطني تحرياتها وتحقيقاتها الأمنية بعد أن تمكنت من تحديد هوية الضحية، وهي فتاة تقطن ببلدية فلفلة المسماة ”ع. ف”، والتي كانت تعمل بإحدى المحلات لبيع العطور والمستحضرات بالعربي بن مهيدي، حيث توصلت عناصر الدرك إلى معرفة الجاني الرئيسي في هذه القضية وهذا من خلال معلومات قدمتها عائلة الضحية لعناصر فرقة الدرك عن تلقي الضحية لأكثر من 400 مكالمة هاتفية خلال شهر واحد من طرف أحد الأشخاص من نفس الرقم الذي يعود لصاحبه المتهم الرئيسي والذي كانت تربطه علاقة حميمية مع الضحية، أين قامت عناصر الدرك بالترصد ومتابعة تحركات المتهم ”م. م” على مستوى الطريق المؤدي إلى منطقة العالية وهو على متن سيارته ”رونو 4”، أين تم توقيفه وتفتيش سيارته والتي تم العثور فيها على حقيبة جلدية بداخلها مصوغات ذهبية وبقايا الشعر ملفوف، كما تم العثور على آثار للحروق عل مستوى الصندوق الخلفي للسيارة، ليتم توقيف الجاني.


التعليقات (9)

  • محمد ر

    سؤال يتبادر إلى ذهني منذ زمن ما هو سبب هذا كله ،هذه الوحشية،الجرأة؟
    هل هو ابتعادنا على ديننا.
    هل هو عدم تطبيق العقوبات الصارمة ضد هؤلاء.
    هل هو الوضع الاجتماعي.
    هل هو الفساد الأخلاقي.
    لماذا لا نطبق سياسة الترهيب و الترغيب،ألأننا نريد الحفاظ على حقوق الانسان و التي لا نتمتع بها أصلا.” الفاهم يفهم ”
    إذا كنا نطبق شريعة الله في هذا المجال لما جرى كل هذا(السارق تقطع يده،الزاني يرجم،القاتل يقتل…إلخ)،

  • الزلاح

    في الجزائر توجد المحكمة هذا صحيح لا كن لا توجد العدالة لماذا لان كل من وصل إلى مركز قاضي بوساطة ومن بنى اساسه اعوج يعلو يعلو وينهار والله عيب وعار على شخص يتقلد رتبة قاضي ويخون انها صفة الرحمان صفة الرحمان صفة الرحمان السن بالسن والعين بالعين والجروح قصاص اقتصو منهم ولاكن حاسبوهم بنزاهة ماهو الشيئ الذي تركهم يصلون الى حق الفتاة والتعذيب حتى لاتضلموا احد والله المستعان

  • ana

    salem 3likoum
    normalemnt i3deme ynefdouh fi nharou en plein publique, machi yeddouhem lhebssa 3aychine khir men 80% men les algeriens,
    normalment wahed meyzid yehdar 3la ilghem el i3dem, wali mezel met3edmouche ye3dmouhoum,

    i3dem, e3dem, i3dem, vive le3dem
    salem

  • احمد

    حسبنا الله و هو نعم الوكيل

  • مصطفى

    ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب

    صدق الله العظيم

  • algerienne

    une histoire aussi cruelle et on l'emprisonne pour une certaine duréé pour qu'il sorte suite à une procheine grace présidentielle!!!!!!!!!
    c'est ça l'algerie balad el 3izza wa l karama!!!!
    lazemlou i3dam pour qu'il soi 3ibra liman ya3tabir!!

  • basah hada kamal bien sur 3ando des cause nasse pas nahar

  • لو كانت الفتاة محترمة لم فعل ****ه هكذا وحسبي الله ونعم الوكيل

  • algérienne

    rabi yestor

أخبار الجزائر

حديث الشبكة