الإعدام لدروكدال،‮ ‬أبو رواحة،‮ ‬يونس أبوالحسن وأبو خالد

الإعدام لدروكدال،‮ ‬أبو رواحة،‮ ‬يونس أبوالحسن وأبو خالد

قضت أمس الأول محكمة جنايات باتنة بالإعدام في حق الإرهابي التائب المدعوز وليد، المكنى أبو خالد المتهم الأول في قضية محاولة اغتيال الرئيس في 6 سبتمبر 2006 خلال زيارته لولاية باتنة، وذلك بعد نقله للإنتحاري بلزرق الهواري من حي تامشيط إلى بارك فوراج ثم إلى وسط المدينة، أين وقع الإنفجار لحظات من وصول الرئيس، في وقت أدين المدعوذ محمد الأمينبـ15 سنة سجنا باعتباره قام بنقل الإنتحاري من بارك فوراج إلى وسط المدينة، وهو نفس الحكم المدان به المدعوع هشام، أما القاصرخ عمادفقد أدين بخمس سنوات سجنا نافذا، فيما أدين كل منإ عبد الرزاقوب جمالبأربع سنوات حبسا نافذا، أمّاخ.عليوالد المتهم القاصرخ.عمادوا.حسينوم.فارسخ.الطاهر، فقد أدينوا بثلاث سنوات حبسا نافذا، في وقت برّأت فيه ساحة المتهمر عبد الرزاق، وإذا كانت هذه الأحكام تتعلق بالموقوفين، فقد أدانت أمس الأول الخميس دائما جنايات باتنة غيابيا كل من أمير ما يسمى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال المكنى مصعب عبد الودود، وأمير التنظيم المزعوم في الشرق الجزائريع يالمكنى يونس أبو الحسن، وأمير كتيبة الموتع مالمكنى أبو رواحة بالإعدام، وهو نفس الحكم أصدر في حق عناصر كتيبة الموت المقدر عددهم بـ40 إرهابيا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة