الإعدام لقاتل زوجته خنقا بسيدي سالم

  • أدانت محكمة الجنايات بمجلس قضاء عنابة نهار أمس المتهم (م ع) بعقوبة الإعدام بتهمة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد في حق زوجته.
  • تعود حيثيات القضية حسب ما دار في الجلسة إلى سنة 2006 أين وقع شجار عنيف بين الزوج وزوجته بمقر سكنه بحي نوفمبر بسيدي سالم في حدود الساعة الحادية عشر ليلا بعد اقتراح المتهم القاضي ببيع البيت الذي يؤويهم والعودة إلى مسقط رأسه للعيش بين أهله ببلدية عين فكرون ولاية أم البواقي وهو الاقتراح الذي رفضته الضحية جملة وتفصيلا وما دفع المتهم لضرب زوجته بعصا مخصصة للمكنسة مسببا لها كدمة في رأسها الأمر الذي لم تتقبله الضحية محاولة بذلك الفرار إلى الخارج قصد الاستنجاد بالجيران لكن همجية المتهم الزوج باتت دون  فرارها ليجبرها بقوة وإعادتها إلى غرفة نومها ثم رماها على السرير ثم خنقها بيديه إلى أن فارقت الحياة بعد نزيف دموي حاد من فمها وأنفها لكن عدوانية الزوج القاتل لم تنته هما بل قام بإخبار أهل زوجته بعد فعلته الشنيعة بأن زوجته توفيت معترفا بجرمه أمام محضر الضبطية القضائية إلا انه تراجع عن أقواله أمام قاضي التحقيق وتقرير الطبيب الشرعي أكد بأن الضحية تعرضت إلى عملية خنق من خلال أثار أصابع المتهم على رقبتها مما يعني أن الأسباب الحقيقية للوفاة ليست طبيعية في الأخير أيدت محكمة الجنايات التماسات النيابة العامة وهو الحكم المنطوق  أعلاه بتهمة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد في حق زوجته.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة