الإفراج عن جميع الموقوفين في‮ ‬احتجاجات‮ الزيت والسكر‬

الإفراج عن جميع الموقوفين في‮ ‬احتجاجات‮ الزيت والسكر‬

– الإجراء يستثني الذين ضبطوا في حالة تلبس بالحرق التخريب أو السرقة

 

 

 

شرعت غرف الإتهام في إطلاق سراح الموقوفين خلال أحداث الشغب التي شهدتها البلاد مطلع السنة، بسبب ارتفاع أسعار بعض المواد الإستهلاكية، وذلك تحت طائلة الإفراج المؤقت في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات التي باشرتها الضبطية القضائية، حول مختلف التهم الموجهة إليهم، باستثناء الأشخاص الذين ضبطوا في حالة تلبس بالحرق والتخريب أو السرقة، في خطوة تندرج ضمن مسعى التهدئة الذي باشرته الحكومة، للتحكم في الوضع، نظرا لما لها من دور في تهدئة الأنفس وامتصاص غضب الشارع.

وينتظر حسبما علمت “النهار” من مصادر مطلعة، أن يستفيد من هذا الإجراء قرابة 300  محبوس، من بين أكثر من ألف شخص تم توقيفهم في إطار أعمال الشغب التي سادت ربوع الوطن، عقب احتجاجات ارتفاع أسعار مادتي السكر والزيت،  فبعدما تم في مرحلة أولية إطلاق سراح ما يزيد عن 700 شخص أغلبهم من القصر وممن انتفى وجه الدعوى ضدهم، في حين أودع الباقين رهن الحبس المؤقت، في انتظار استكمال إجراءات التحقيق القضائي في حقهم، فقد تقررت مؤخرا إطلاق صراح هؤلاء إلى غاية صدور نتائج التحقيقات التي باشرتها المصالح الأمنية في قضاياهم، حيث وجهت إليهم استدعاءات مباشرة، ما عدا أولائك الذين تم توقيفهم في حالة تلبس أثناء ارتكاب جرم الحرق التخريب أو السرقة.

 وانطلقت العملية تضيف مصادرنا بحر الأسبوع الماضي؛ عبر عدد من ولايات الشرق الجزائري، على غرار ولاية تيزي وزو، أين أمر في ساعة متأخرة من مساء أول أمس قاضي التحقيق بغرفة الإتهام لدى محكمة الجنح، بالإفراج عن الموقوفين 12 الذين تم إيداعهم الحبس المؤقت، خلال أحداث وأعمال الشغب التي سادت ربوع البلاد، كما شملت العملية كل من ولاية قسنطينة محكمة الزيادية، التي تفرج عن 24 موقوف خلال أعمال الشغب بقسنطينة، حيث أمر قبل يومين وكيل الجمهورية لدى محكمة “الزيادية”، بإطلاق سراح 24 محتجزا، ضلعوا في أعمال الشغب التي شهدتها البلاد الشهر الماضي، بتهمة الإخلال بالنظام العام، التحطيم العمدي لملك الغير، تحطيم ملك الدولة والإعتداء على القوة العمومية، حيث استفاد كل الموقوفين من إفراج مؤقت، في انتظار تحويلهم على العدالة تباعا في الأيام القليلة القادمة، كما سبق أن استفاد كل الموقوفين بمحكمة الخروب والمقدر عددهم بـ 17 سجين من الإفراج.

ويأتي هذا الإجراء استنادا إلى مصادرنا، ضمن جملة التدابير التي اتخذتها الحكومة في إطار مسعى التهدئة الذي انطلق فيه للتحكم في الوضع، بعد الإضطرابات التي حدثت عبر التراب الوطني، والتي سبقها منذ أيام قليلة قرار اقتصار عملية سحب رخص السياقة من قبل مصالح الأمن والدرك الوطنيين على المخالفات الخطيرة لقانون المرور إلى غاية إشعار آخر، كما تم بالموازاة مع ذلك توجيه تعليمات إلى جميع المصالح الإدارية و السلطات المحلية لاستقبال الشباب والمواطنين والتكفل بانشغالاتهم طوال أيام الأسبوع، في حين يرى متتبعون للوضع السياسي في البلاد؛ أن هذه الخطوة أريد منها وضع حد لبعض الأطراف التي تسعى لاستغلال مطلب تسريح الموقوفين وتوظيفها لأغراض أخرى، لاسيما بعد أن تعالت بعض الأصوات الحزبية المطالبة بذلك، بهدف تحريك الرأي العام وإحداث الفوضى.


“قسنطيني” يثمّن المبادرة ويؤكد شرعيتها القانونية

من جهة ثمّن فاروق قسنطيني رئيس اللجنة الإستشارية للدّفاع عن حقوق الإنسان في الجزائر، مثل هذه المبادرات التي ترمي إلى استرجاع الهدنة في البلاد وزرع الإستقرار، خاصة بعد الأحداث المأساوية التي سجلت مؤخرا، مؤكدا في اتصال هاتفي أجرته “النهار”؛ أنه اطلع على هذا الإجراء عبر بعض وسائل الإعلام الوطنية، مضيفا أنّ الدولة من حقها أن تسمح لمن تريد وهي حرة قي متابعة من تشاء، نافيا في نفس السياق؛ أن يكون في ذلك أي تعد على المواد الدستورية، بل على عكس ذلك في القوانين الجمهورية تمنحها صلاحيات مثل هذه التدابير. 


التعليقات (7)

  • ADRAR

    الحمد لله ماكانش دولة كيما دولتنا

  • ابراهيمي

    ينبغي الكثير من التنازلات .. بما فيها حل المجالس المنتخبة و علي رأسها البرلمان و تشكيل حكومة موسعة و فتح قنوات الحوار مع كافة أطياف المجتمع و تحرير الاعلام السمعي البصري ويجب ان يفضي هذا الكل الي رفع القدرة الشرائية و ذلك برفع الاجور بصورة ملفة و تخصيص منح محترمة الي كل الشباب الجامعي المعطل عن العمل .

  • ضحية الشغب و الإجرام

    المشاغب و المخرب و السارق سوف يستفيد من التخفيف في العقوبة أو العفو و مادا عن الضحايا .لدي سيارة و أتلفت و خرابها يقدر بحوالي ستون أو خمسة وستون في المائة و المحاضر و الصور موجودة ولقد رفضت شركة التأمين ملف التعويضات الدي قدمته و لدي رفض مكتوب أنا و امثالي من الضحايا كثيرون واتقدم بسؤالي إلى السيد قسنطيني ألست إنسانا لكي يكون لي حق في التعويض و هل الجمعية لها دور إجتماعي حضاري و أخلاقي أم لها دور سياسي وظرفي

  • larbi benmhidi

    إلى من بهمه الأمر….. ما يريده الشباب
    ان حل مشاكلنا ليس بالأمر الصعب كما يظنه البعض هي في واقعها أزمة ثقة كبيرة بين الحاكم والمحكوم ……
    • إطلاق مشروع من أين لك هذا من 1962
    • التحقيق في توزيع السكنات من 1962

  • karima

    نداء لكل الجزائرين الا حرار
    رئيسنا رجل عظيم لا نهب ولا سرق أخرجنا من ضلومات لارهاب وارجع لنا الامل من جديد لهذا السبب وجب علينا كلنا ان نقدم له تحية تقدير و حب فلنضع يدنا في يد العزيز لاخراج الجزائر الى بر الامان و لتفويت الفرصة على كل من تسول له نفسه المساس بامننا و تخريب وطننا كآلمسمى سعيد سعدي و امثاله من المرتزقة العملاء لفرنسا وللمخزن المغربي ،فالجزائر قامت بثورتها في الوقت التي كانت فيه الشعوب العربية كلها نائمة فصح النوم يا تونس ويا مصر احنا تحررنا من زمان اوي تحية تقدير للرئيس بوتفليقة ولكل جزائري حر وطني يضع مصلحة الوطن فوق مصالحه فنحن لسنا بحاجة الى ثورة ولا الى من يريد ان يصدر لنا ثورته ويقول بعد ذلك انه حررنا و الفاهم يفهم
    المجد و الخلود لشهدائنا الابرار انشر من فضلك

  • ربي يستر ……

  • Abdel Halim - اللهم بارك لنا في رئيسنا وسدد خطاه لما تحبه وترضاه

    اننا نحب رئيسنا واننا ندعمه ونقف الى جانبه ونحن نتمتع بامتيازات كبيرة.

    نحن نساند رئيسنا بالقلب والروح
    مع بوتفليقة قلبا وقالبا
    معه لانه من انقضى البلاد من فتنة كبيرة واخمد نار العشرية السوداء

    لا يمكن ان ننسي او تنسى العشرية السوداء وما عاشناه من خوف ورعب ولا ننسى كلمة رئيسنا ساخمد نار الفتنة وبفظل الله وفضله تحقق ذلك.

    لا يمكن ان نغمض عينينا عن كل انجازات رئيسه حفظه الله عبد العزيز بوتفليقة
    الامن والاستقرار اهم من اي شيء.

    معاك يا بوتفليقة

أخبار الجزائر

حديث الشبكة