الاتحادية الدولية للصحفيين تتأسف ل”النسبة الضئيلة” للنساء العاملات في الصحافة

الاتحادية الدولية للصحفيين تتأسف ل”النسبة الضئيلة” للنساء العاملات في الصحافة

 تأسفت الاتحادية الدولية للصحفيين على ” النسبة الضئيلة” للنساء في مناصب المسؤولية في ميدان الصحافة.

أفادت دراسة أجرتها الاتحادية الدولية للصحفيين في الشرق الاوسط و العالم العربي  و التي ستعلن نتائجها يوم 8 مارس في البحرين ان الزيادة التي يشهدها عدد الطلبة في جامعات  و مدارس الصحافة لا تغطي التأخر الذي تعرفه النساء مقارنة بالرجال فيما يتعلق بالالتحاق  بمناصب الادارة و التحرير و  النقابات.

و قد عبر الامين العام للاتحادية الدولية للصحفيين أيدن وايت عن تأسفه الكبير  جراء هده ” الوضعية المزرية”.

 و ذكر ذات المصدر أن ” منظمات الصحافة في العالم لا يزال يهيمن عليها الرجال و يجب على النساء أن يستفد من المساواة في الالتحاق بمناصب القرار. فإذا تمت هذه التغيرات  ستكون انعكاساتها على الأجندة الإعلامية و طريقة معاملة مهنيي وسائل الاعلام معتبرة”.

و اعتبرت الاتحادية الدولية للصحفيين أن الإعلام يشهد أيضا نقصا في تواجد النساء حسبما تبين من النتائج التمهيدية للمشروع العالمي لمراقبة الصحافة  كما أشارت هده الدراسة التي تقيم حضور النساء في الإعلام كل خمس سنوات إلى أن نسبة النساء في المواضيع المطروحة تقدر ب 24″ مما يعطي صورة لعالم تختفي فيه المرأة بصفة كبيرة.

أن هده النتائج كارثية على حد تعبير وايت الذي أضاف” أن التشبث بإعطاء صورة موضوعية عن الجنسين في مجال الإعلام لا يملك طابعا ظرفيا و صرح وايت أنه يجب التطرق لهدا الموضوع بجدية فمن غير الممكن تجاهل حاجيات نصف شعوب العالم.

ستشرع الاتحادية الدولية للصحافيين التي تعهدت ببث نتائج المشروع العالمي لمراقبة الصحافة على نطاق واسع و اقحام النقابات و هيئات التحرير في هدا النقاش بالتطرق خاصة الى معايير المساواة بين الجنسين التي ستستعمل في التكوين في مجال الصحافة”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة