الاتحاد الأفريقي يأمل استئناف المفاوضات ” فورا ” بين المغرب و البوليزاريو

الاتحاد الأفريقي يأمل استئناف المفاوضات ” فورا ” بين المغرب و البوليزاريو

عبر الاتحاد الأفريقي اليوم بأديس أبابا (اثيوبيا) عن أمله في أن تستأنف المفاوضات بين المغرب و جبهة البوليزاريو ” فورا” بعد أن لاحظ “عدم تسجيل أي تقدم” في تسوية هذا النزاع.

 ففي التقرير الذي أعده رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي جان بينغ و المطروح للمصادقة عليه من طرف المجلس التنفيذي و ندوة رؤساء الدول و الحكومات بالعاصمة الإثيوبية تحصلت وكالة الانباء الجزائرية  على نسخة منه تم التذكير بأن “الاتحاد الأفريقي يأمل بشدة أن تستأنف فورا المفاوضات بين الطرفين” معتبرا أنه خلال الأشهر الست الأخيرة “لم يسجل أي تقدم في تسوية النزاع بالصحراء الغربية”.

و جاء في نفس التقرير أنه “لا يجب أن تشكل المفاوضات مجددا مثالا آخر لفرصة ضائعة بل أن تبدي عزما على رفع التحدي في التوصل إلى نتيجة منسجمة مع المعايير القانونية الدولية”.

 و قد تمت المصادقة خلال السنتين الأخيرتين على ثلاث لوائح “هامة” من طرف مجلس الأمن الأممي و هي اللوائح 1754 (أفريل 2007) و 1783 (أكتوبر 2007) و 1813 (أفريل 2008) التي تم على أساسها الشروع في مفاوضات مباشرة بين المغرب و جبهة البوليزاريو.

و يكمن الهدف من هذه المفاوضات حسب ذات التقرير في التوصل آلى “حل سياسي عادل يوافق عليه الجانبان الغرض منه تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره طبقا لمبادئ و أهداف ميثاق الأمم المتحدة”.

و عزا رئيس مجلس الاتحاد الإفريقي ضمن تقريره التأخر المسجل لعقد الجولة الخامسة من المفاوضات لكون منصب المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة كان شاغرا  اثر استقالة السفير فان فالسون .

و عليه فقد اعتبر السيد بينغ أن تعيين مبعوث شخصي جديد للصحراء الغربية السيد كريستوفر روس قد “تأخر” كون أحد طرفي النزاع “كان يأمل اطلاعه مسبقا على الطريقة التي ستعتمد”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة