الاجتماع الأمني يخصص 3 آلاف تذكرة لأنصار بلعباس.. وماضوي محبط لهذا السبب

الاجتماع الأمني يخصص 3 آلاف تذكرة لأنصار بلعباس.. وماضوي محبط لهذا السبب

أفضى الاجتماع الأمني الذي انعقد صبيحة أمس على مستوى إدارة مركب 8 ماي، وعرف حضور جميع الأطراف المعنية من أجل إنجاح تنظيم وتأمين مواجهة الغد بين الوفاق واتحاد بلعباس، خاصة بعد الحديث الذي دار حول رغبة الرئيس حسان حمّار وإدارته في تقليص عدد تذاكر أنصار الزوار إلى 300 تذكرة، حيث تدخلت مصالح الأمن وفي غياب الرئيس حمّار الذي فضل إرسال أمين المال حسان سنساوي لحضور الاجتماع وعرض اقتراح تخصيص 300 تذكرة، ولقي الاقتراح معارضة من جميع الأطراف الحاضرة وبالخصوص مصالح الأمن، التي أكدت رفضها ترك الآلاف من أنصار المنافس خارج أسوار الملعب، مما قد يحدث فوضى، وأكدت أنها تفضل إدخال جميع الأنصار الذين سيحضرون من أجل تأمينهم، ليتم في نهاية الاجتماع اتخاذ قرار بتخصيص 3 آلاف تذكرة لأنصار اتحاد بلعباس، وكان حمّار قد رفض طلب الرئيس الجديد لاتحاد بلعباس منتصف الأسبوع من أجل تخصيص ألفي تذكرة لأنصار الاتحاد، حيث ينتظر أن يتدارك حمّار ويخصص استقبالا جيدا لإدارة وأنصار الاتحاد وتحضير فريقه لتحقيق الفوز فوق أرضية الميدان.

بعض اللاعبين رفضوا المنحة وطالبوا بأجورهم

كشفت مصادر موثوقة أن عدد من اللاعبين توجهوا إلى مقر الفريق أمسية أول أمس، من أجل مقابلة الرئيس حمّار وتذكيره بالوعود المتكررة التي التزم بها، خاصة بعد بلوغ مسامعهم خبر دخول إعانة البلدية المقدرة بـ 2 مليار و500 مليون، من أجل مطالبته بالتعجيل في تسوية أجورهم الشهرية العالقة، رافضين امتصاص حالة الغضب التي كانوا عليها من خلال تسوية منحة مواجهتين، والتي راهنت عليها الإدارة من أجل ضمان تركيز اللاعبين على مواجهة الغد.

حمّار يتجنب مواجهة اللاعبين ويغيب عن التدريبات

لم يظهر الرئيس حمّار منذ بداية التحضيرات تحسبا لمواجهة الغد، بعد أن فضل السفر إلى العاصمة لبعض الارتباطات، والتي تعوّد على تأجيلها عندما تكون التشكيلة معنية بالتحضير لمواجهة هامة، حيث يفضل البقاء إلى جانب اللاعبين للوقوف على جدية التحضيرات، لكن يبدو أن الضغوطات التي أصبح يمارسها بعض اللاعبين على الرئيس حمّار في كل مرة يحضر فيها إلى التدريبات من أجل المطالبة بأجورهم الشهرية العالقة، اضطرته إلى تفادي مواجهة اللاعبين طيلة الأيام الفارطة.

ماضوي محبط بسبب تبخر حلم تدريب المنتخب المحلي

يوجد المدرب ماضوي هذه الأيام في حالة نفسية محبطة، حسبما كشفه لبعض مقربيه، بعد تأكد تبخر حلم توليه تدريب المنتخب المحلي، بعد أن تم ترسيم المدير الفني قريشي مدربا للمنتخب، حيث كان يراهن كثيرا على هذا العرض بعد الوعود التي تلقاها سواء من الرئيس حمّار والرئيس السابق سرار من أجل إقناع المسؤولين على كرة القدم الجزائرية بمنحه فرصة العمل في المنتخب.

.. ويجد صعوبات في الكشف عن قائمة 18 اليوم

سيكشف الطاقم الفني اليوم، بعد نهاية الحصة التدريبية الأخيرة، عن قائمة 18 المعنية بحضور مواجهة أمسية الغد أمام اتحاد بلعباس، والتي ستكون صعبة بالنسبة للطاقم الفني، خاصة أنه ولأول مرة يجد كامل التعداد تحت تصرفه، بعد عودة العناصر المصابة، وسيضطر إلى التضحية ببعض العناصر وعدم توجيه الدعوة لها أصلا بعد أن كانت إلى وقت قريب أساسية. هذا ومن المنتظر أن يكون المدافع المحوري بوشار وزميله ملولي الضحيتين بنسبة كبيرة، خاصة بعد عودة المدافع عروسي وتعافيه من الإصابة التي أبعدته عن المباراة السابقة، والاكتفاء بمدافع محوري فقط في كرسي الاحتياط، خاصة أن المباراة تجري داخل الديار، في انتظار الكشف عن اللاعب الثاني الذي لن سيحظى بالدعوة على مستوى وسط الميدان بعد عودة آيت واعمر، بين الملغاشي أمادا والعمري.

يراهن على ثنائي هجومي وباكير-حدوش الضحية

بدأت تتضح ملامح المنهجية التي يريد المدرب ماضوي الرهان عليها أمسية الغد، بعد أن تأكد ما أشرنا إليه سابقا بخصوص رهانه على الثنائي أمقران وناجي منذ البداية، وهو ما يعني عدم الاعتماد على الجناحين، حيث سيكون كل من المهاجم باكير وزميله حدوش ضحيتي التغيير الذي طرأ على طريقة اللعب وعلى التشكيلة الأساسية.

فتح الأكشاك في الحادية عشرة والأبواب على الواحدة يوم السبت

ضبط الاجتماع الأمني، أمس، كامل الترتيبات التنظيمية الخاصة بمباراة السبت، حيث تم الاتفاق على فتح الأكشاك لبيع التذاكر بداية من الساعة الحادية عشرة من صبيحة يوم السبت أمام أنصار الفريقين، على أن تفتح الأبواب بداية من الواحدة زوالا وقبل ساعتين عن الموعد المحدد للمباراة، المنتظر أن تعرف إقبالا معتبرا من أنصار الفريقين، رغم أنها ستبث على المباشر على التلفزيون العمومي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة