الاستئناف يقدم إلى الأربعاء، فراجي يؤجل إلتحاقه بتربص الخضر والقرعة بعد إنتخابات “الفاف”

الاستئناف يقدم إلى الأربعاء، فراجي يؤجل إلتحاقه بتربص الخضر والقرعة بعد إنتخابات “الفاف”

حققت تشكيلة وفاق سطيف، التأهل إلى الدور الربع النهائي بعد الفوز أمام إتحاد البليدة في الوقت الرسمي بفضل هدف المدافع بن شادي، في مواجهة

 

أكدت للمرة الالف ترسيخ هاجس نقص الفعالية للخط الامامي للتشكية السطايفية التي واصل لاعبوها التفنن في إهدار فرص سانحة قدرها كل من تابع اللقاء بثلاث، بداية بفرصة المهاجم حيماني الذي إنفلت من وضعية التسلل في الدقيقة38 وجها لوجه، يضيع ثم يستفيد فرانسيس في الدقيقة43 من نفس الوضعية بعد تمريرة من حاج عيسى لكن كرته جانبية، كما ضيع حاج عيسى فرصة ثالثة في الدقيقة57 بعد أن راوغ أحد المدافعين وبقذفة فوق العارضة ماأدى إلى انعكاس ذلك سلبيا علي أداء التشكيلة باعتراف آيت جودي الذي خرج غير راضيا على فريقه، وفي إنتظار أن يجد الطاقم الفني حلولا فعالة لهذا الهاجس الذي ليس له علاقة بالجانب التكتيكي أو بخيارات المدرب في التشكيلة الأساسية بقدر علاقته بالجانب النفسي ودرجة تركيز اللاعبين فوق أرضية الميدان، ويتمني الجميع إيجاد الحل في أقرب وقت ممكن خاصة مع إقتراب المواعيد الحاسمة لمختلف الجبهات.

في سياق آخر وبعد نهاية المباراة مباشرة، تراجع المدرب آيت جودي عن منح لاعبيه راحة لـ3 أيام ، ليمنح يومان بعد المستجدات التي عرفتها البرمجة في البطولة وتقديم موعد الجولة القادمة إلى الأيام القادمة، حيث تم تحديد موعد الاحد المقبل لاجراء مواجهة جمعية الخروب بملعب هذا الأخير ومنه تستأنف التشكيلة التدريبات أمسية الغد الاربعاء على الساعة الرابعة بملعب الثامن ماي، والتي من المؤكد أن تعرف غياب العناصر الدولية رحو، جديات، حاج عيسى ولموشية بسبب تواجدهم في تربص للمنتخب الوطني وحضور اللقاء الودي أمام البينين غدا، على أن يجريا آخر حصة تحت إشراف مدرب المنتخب الوطني سعدان صبيحة الخميس على الساعة العاشرة صباحا، في إنتظار التحاق الرباعي الدولي لوفاق سطيف الجمعة المقبل في الحصة ما قبل الأخيرة قبل مواجهة الجولة الأولى من مرحلة الاياب أمام جمعية الخروب، خاصة أن التشكيلة ستتدرب صبيحة السبت قبل التنقل في نفس الأمسية تجاه مدينة الخروب للمبيت هناك ليلة اللقاء.

فراجي لن يحضر تربص حراس المنتخب القادم

لن يتمكن الحارس الأساسي لوفاق سطيف محمد فراجي، من حضور التربص المبرمج من قبل الطاقم الفني للمنتخب الوطني والذي أعلن عنه خلال الندوة الصحفية لأمسية الاثنين الفارط، وعلى الأسماء المعنية بحضوره، من بينها الحارس فراجي محددا موعده بنهاية شهر فيفري والذي يتزامن مع موعد تنقل وفد وفاق سطيف إلى تونس لحضور مواجهة الدور الربع النهائي من دوري أبطال العرب أمام المنستير التونسي يوم 3 مارس المقبل، على أن تنتقل التشكيلة يوم 28 فيفري وبالتالي عدم إمكانية الاستجابة لدعوة الناخب الوطني، يذكر أن مواصلة الحارس فراجي تألقه يجعله أقوى المرشحين لحراسة مرمى المنتخب الوطني في الادوار التصفوية للمنافستين الافريقية والعالمية،  ما يجعل عدد العناصر الدولية للتشكيلة السطايفية يرتفع إلى 5 لاعبين، ويأتي برمجة لقاء العودة من الدور القادم من منافسة الاتحاد الافريقي أمام خليج السرت الليبي لايام 3،4 و5أفريل القادم ليجعل من هذه العناصر تحت خدمة الفريق الوطني طيلة التربص الذي ينطلق يوم 22 مارس، ويختتم بأول مباراة رسمية أمام رواندا يوم 28 مارس.

برمجة لقاء الخروب تحرم آيت جودي من معاينة المنستير عن قرب

جاء تحديد موعد لقاء جمعية الخروب الأحد 15 فيفري الجاري، ليحرم مدرب وفاق سطيف عز الدين آيت جودي من التنقل إلى تونس لحضور المواجهة التي تجمع منافس الوفاق المنستير بفريق النجم الساحلي لحساب البطولة التونسية، وبالتالي معاينته عن قرب في مواجهة تعتبر امتحان حقيقي لاشبال المدرب رحيم حيث تجري في نفس الموعد أي يوم 15 فيفري القادم، وبالتالي سيكتفي آيت جودي بمشاهدة شريط المباراة لتحديد بشكل قطعي نقاط قوة وضعف المنستير، قبل أسبوعين عن موعد  المواجهة الرسمية.

سرار عاد مباشرة بعد نهاية اللقاء برا وقرعة الدور لقادم بعد إنتخابات “الفاف”

إنتقل رئيس وفاق سطيف عائدا إلى مدينة سطيف، مباشرة بعد نهاية مواجهة اتحاد البليدة، ليصل في ساعة متأخرة من نفس الليلة بسبب عودته بواسطة سيارته الخاصة وبرفقة العضو البارز وليد صادي وعضو المكتب المسير رشيد لعروق، خاصة أنه لم يكن لديه أية إنشغالات تجعله يمكث بالعاصمة، على صعيد آخر علمنا من مصادر مطلعة أن موعد إجراء عملية القرعة الخاصة بالدور الربع النهائي من منافسة الكأس أجلت إلى مابعد موعد الانتخابات المرتقبة لإختيار رئيس جديد للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، وستكون القرعة أول عملية سيشرف عليها الرئيس الجديد.

إحتفاظ فريق الشعب الاماراتي بخالد الصقر وراء عدم ترسيم ضم معيزة

كان المدافع عادل معيزة، على أهبة التوقيع لفريق الشعب الاماراتي الذي وصل معه إلى اتفاق حول كل الجوانب والذي ربط ضم معيزة بتسريحه لمدافعه الاماراتي خالد الصقر، لكن تراجع فريق الشعب عن تسريح الصقر جعل مرحلة إنهاء المفاوضات تتوقف ليدخل مناجير اللاعب في محادثات مع فريق الخريبطات القطري، لكن لخلاف كان حول الجانب المالي لتفشل الصفقة ولنفس السبب فشل وفاق سطيف في استعادة قائده السابق الذي أفرط في مطالبه المالية التي بلغت مليار ونصف لفترة 6 أشهر في وقت تزخر لتشكيلة السطايفية بمدافعين أقوياء، ليكون قد ر معيزة العودة إلى فريق مدينته الاصلية عنابة التي يقترب من الانضمام  إليها.

 

على صعيد آخر جاءت العقوبات التي سلاطتها اللجنة المختصة على اتحاد الحراش متوافقة مع ما ذكرناه في أعدادنا السابقة حين أكدنا أن تقرير الحكم يحمل عقوبات قاسية، خاصة على المدرب المساعد بشوش 10 مباريات رغم ان الجمهور السطايفي كان يتمني عقوبات أخف وسخط كثيرا على ما لقيها أقرب فريق عاصمي إلي قلوب السطايفية.

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة