الاطاحة بشبكة لترويج المهلوسات وحجز 22 ألف قرص «ريفوتريل» في زرالدة!

الاطاحة بشبكة لترويج المهلوسات وحجز 22 ألف قرص «ريفوتريل» في زرالدة!

المموّن الرئيسي رعية سوري يشغل منصب مساعد مسيّر شركة لصناعة الأدوية 

الشركة المصنعة لهذا النوع من الأدوية تستورد المواد الأولية من الهند

قاضي التحقيق بالشراڤة يأمر بإيداع 5 أشخاص رهن الحبس المؤقت

تمكّنت مصالح المقاطعة الغربية للشرطة القضائية من الإطاحة بشبكة لترويج الحبوب المهلوسة، حيث تم حجز كمية معتبرة من المخدرات تقدّر بـ22 ألف قرص من نوع «ريفوتريل»، مصنّعة من قبل إحدى الشركات الخاصة بصناعة الأدوية متواجدة بزرالدة، في حين أمر قاضي التحقيق لمحكمة الشراڤة بإيداع  5 أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 25 و35 سنة، رهن الحبس المؤقت.

كشفت مصادر موثوقة لـ«النهار» أنه بناء على معلومات وردت إلى فرقة مكافحة الاتجار غير الشرعي بالمخدرات بالمقاطعة الغربية للشرطة القضائية تفيد بوجود شخصين في زرالدة بصدد إبرام صفقات لترويج المؤثرات العقلية «ريفوتريل»، وعلى هذا الأساس تم فتح تحقيق في القضية أسفر عن توقيف متهم وهو بصدد إخراج كمية من المؤثرات العقلية مغلفة بكيس بلاستيكي من مستودع «الفيلا»، حيث كانت تحتوي على أزيد من 22 ألف قرص مهلوس وهاتف نقال ومبلغ مالي قدره 40 ألف دينار.

وأضافت مراجع»النهار» أنه مواصلة للتحريات وباستغلال جميع تصريحات هذا الأخير، تبين أن ممونه من جنسية سورية يعمل مساعد مسير شركة للأدوية، كما تم توقيف 3 أشخاص آخرين مشتبه فيهم، حيث تبين من خلال التحريات أن نشاط هذه الشبكة الإجرامية المختصة في ترويج المؤثرات العقلية بكميات كبيرة يشمل الجهتين الغربية والشرقية للجزائر العاصمة، وهو ما يفسر دور كل عنصر في الشبكة، حيث يقوم الممون الرئيسي بسرقة وإخراج كميات كبيرة من المؤثرات من مخزن الشركة، ويقوم بتسليمها للمشتبه فيه الثاني الذي يقوم بتنظيم نقلها وعرضها على الزبائن، ويقوم شقيق هذا الأخير بدور الوسيط لجلب الزبائن وترويج المؤثرات بكميات متوسطة، على أن يقوم المشتبه فيه الرابع بتخزين كميات معتبرة من المؤثرات مقابل مبلغ مالي، على أن يقوم المشتبه فيه الخامس بجلب الزبائن بالتجزئة.

وأضافت مراجع»النهار» أن الشركة المختصة في صناعة الأدوية ببلدية زرالدة كانت تستورد المواد الأولية من الهند. من جهته، استمع قاضي التحقيق بمحكمة الشراڤة  إلى 9 أشخاص منهم 4 شهود، فيما أمر بإيداع 5 أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 25 و 35 سنة، رهن الحبس المؤقت، عن جرم تكوين جماعة إجرامية منظمة والاتجار غير الشرعي في المؤثرات العقلية، والتسليم والعرض على الغير وتخزين هذه السموم، بعدما ضبط بحوزتهم أزيد من 22 ألف قرص مهلوس من نوع «ريفوتريل» كانوا بصدد إغراق العاصمة بها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة