الاعجاز العلمي في القرآن الكريم و السيرة النبوية موضوع يوم دراسي بدار الامام

الاعجاز العلمي في القرآن الكريم و السيرة النبوية موضوع يوم دراسي بدار الامام

أكد المشاركون

في الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي حول القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة الذي افتتح اليوم بدار الامام بالجزائرالعاصمة على “المكانة العالية” للقرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة في أوساط المجتمع الجزائري.

و استدل عدد من المتدخلين لتوضيح المكانة الكبيرة للقرآن و السنة في المجتمع الجزائري باطلاق كلمة “الله أكبر” على أول طلقة رصاص أذانا باندلاع ثورة نوفمبر الخالدة و كذا اطلاق كلمات قرآنية على المقاتلين باسم “المجاهدين” و “الشهداء” و “المسبلين” و على العمل الحربي لاخراج المستعمر اسم “الجهاد في سبيل الله”.

كما ركز المتدخلون على دور و فعالية الامام الذي لا ينحصر في أمامة الناس في أداء الصلاة بل يتعداها الى دروه “الكبير” في اصلاح المجتمع و ترسيخ العقيدة و اصلاح ذات البين.

و ذكر أحد المتدخلين أن الاستعمار الفرنسي في الجزائر أخذ كل ما يمتلكه الجزائريون فوق الأرض و في باطنها الا انه لم يتمكن من انتزاع أو زعزعة عقيدتهم الراسخة و المتمثلة في القرآن الكريم و في هذا الصدد أشار الى مكانة حفاظ القرآن في الأسر الجزائرية الذين يحفون بهم احتفاءا مميزا.

و حضر هذا اليوم الدراسي الذي تنظمه مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية الجزائر بالتنسيق مع فرع الجزائر لهيئة الاعجاز العلمي احياءا للذكرى 55 للثورة المباركة مجموعة من العلماء في علوم القرآن و السنة المطهرة من عدد من الدول العربية بالاضافة الى أئمة مساجد ولاية الجزائر.

و سيستفيد مرتادو مساجد ولاية الجزائر ابتداءا من اليوم بسلسلة من الدروس يتفضل بها مجموعة من العلماء من هيئة الاعجاز العلمي الموجودين في الجزائر بمناسبة انعقاد الندوة الثانية للاعجاز العلمي ببسكرة ابتداءا من يوم 2 نوفمبر القادم.

و يذكر ان هناك 12 عالما في علوم القرآن و السنة حضروا الى الجزائر من المملكة العربية السعودية و مصر و سوريا و المغرب.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة